الطريق إلى قرطاج .. مناظرة تلفزية بين نبيل القروي و قيس سعيد

الطريق إلى قرطاج .. مناظرة تلفزية بين نبيل القروي و قيس سعيد

في مجال السياسة الخارجية

الطريق إلى قرطاج .. مناظرة تلفزية بين نبيل القروي و قيس سعيد
إنطلقت مساء اليوم الجمعة 11 أكتوبر 2019 المناظرة التلفزية بين المترشحين للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية نبيل القروي وقيس سعيد والتي تنقسم إلى اربعة محاور. 


وتناولت المناظرة  التعليق على مواضيع حول السياسة الخارجية .

قيس سعيد :  التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانة عظمى

اعتبر المترشح قيس سعيد أن  الديبلوماسية في تونس متعلقة بممثليها والاتفاقيات الدولية، ولا يمكن الحديث عن الاقتصاد في هذا المجال فهو مجال قائم بذاته، مضيفا أنه يجب أن تكون السيادة الوطنية قوية حتى تفرض تونس نفسها خارجا، وحول إتفاقية الأليكا  أكد سعيد رفضها. 

وحول التطبيع مع الكيان الصهيوني، إعتبر سعيد أنها خيانة عظمى، وكل من يتعامل مع الكيان الصهيوني هو خائن، مضيفا انه ضد دخول اسرائليين الى تونس بجوازات سفر اسرائلية.

قيس سعيد :  تونس ستكون أرض الحوار وقوة اقتراح في الأزمة  الليبية

 وفيما يخص الأزمة الليبية أكد أن تونس ستكون أرض الحوار وقوة اقتراح، وستستعمل الشرعية الدولية ودورها في مجلس الامن الدولي.

وحول وعوده الإنتخابية أعلن قيس سعيد أنه يرفض كلمة وعود لأن الشباب لهم مقترحات ومهمته هي أن يمكن المواطنين من الاقتراح وممارسة المواطنة، بالإضافة إلى تفعيل سحب الوكالة والمجالس الجهوية والاقتراع على الأفراد حتى يكون الحل من الداخل.

نبيل القروي :  سأكون سفير لتونس في الخارج

من جهته أعلن المترشح للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية نبيل القروي أنه سيكون سفير لتونس في الخارج وسيحدث خطة سفير لدى الشركات العالمية الكبرى، مضيفا أنه سيبني ديبلوماسية اقتصادية ناجعة وسيعمل على اكتشاف أسواق جديدة مثل السوق الافريقية.

وحول الأزمة الليبية أكد نبيل القروي أنه سيتحدث مع كل الفرقاء الليبيين دون تفرقة مشددا على أن الحل يجب يكون ليبي-ليبي، لأن ليبيا دولة قريبة لتونس وأمنها من أمن تونس ويمكن ان تشكل اضافة كبير الى العجلة الاقتصادية.

نبيل القروي : سأكون حريصا على الرقمنة وادخال البرمجة الرقمية للتعليم التونسي،

وحول التطبيع مع الكيان الصهيوني شدد على ضرورة فصل قانوني يجرم التعامل مع الكيان الصهيوني ومواصلة تونس لدورها التاريخي في القضية الفلسطينية ومساعدة السلطة الفلسطينية، مؤكدا في نفس السياق أنه لم يكن يعلم أن اري بن ميناش الذي التقاه مرة وحيدة يحمل جنسية صهيونية ودخل بجواز سفر كندي والدولة التونسية هي المسؤولة. 

وحول وعوده الإنتخابية أكد نبيل القروي أنه سيجلب الاستثمارات من الشركات العالمية الكبرى، وسيكون حريصا على الرقمنة وادخال البرمجة الرقمية للتعليم التونسي، بالإضافة إلى محاربة الفقر.