الطبوبي: لاخير في دولة لا تهتم بالمتقاعدين

الطبوبي: لاخير في دولة لا تهتم بالمتقاعدين

الطبوبي: لاخير في دولة لا تهتم بالمتقاعدين
 أكد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي اليوم الثلاثاء 19 جوان 2019، ضرورة تشريك المتقاعدين من مختلف القطاعات في رسم الخيارات والاستراتيجيات المستقبلية انطلاقا مما راكموه من من خبرات متنوعة وقدرة حقيقية على استنباط الحلول.

 وأضاف الطبوبي في افتتاح الندوة الدولية لمتقاعدي بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط تحت شعار "من أجل دعم التقارب بين نقابات متقاعدي البحر الأبيض المتوسط" والتي تتواصل يومين بمشاركة ممثلين عن منظمات نقابية من تونس والمغرب وفرنسا وإيطاليا واسبانيا وكرواتيا وقبرص واليونان وسلوفينيا أن هناك تجارب ناجحة في العالم في هذا الصدد يمكن النسج على منوالها حيث يساهم المتقاعد في التفكير وفي رسم البرامج والخيارات المستقبلية.

وأكد أن للمتقاعد اليوم مسؤولية كبيرة في كلّ العالم وفي الممارسة الديمقراطية وفي الاستحقاقات الانتخابية. واعتبر الطبوبي أنّه لا خير في دولة لا تعطي أهمية ومكانة لما يستحقه قطاع المتقاعدين مشيرا الى أنّ مشاكل المتقاعدين في المتوسط تقريبا هي ذاتها مع بعض الاختلافات وفي ظل الانكماش الاقتصاد العالمي وتنامي نسب البطالة وارتفاعها والتي تختلف من دولة إلى أخرى اصبح المتقاعد وخاصة في تونس له ثقل اجتماعي مع بطالة أبنائه.

من جهته أوضح الأمين العام المساعد المسؤول عن الحماية الاجتماعية في الاتحاد العام التونسي للشغل عبد الكريم جراد أنّ اختيارهم عنوان الندوة يكرس قناعتهم بأنّه قد آن الأوان لتوحيد جهود النقابيين في المتوسط وتنظيم صفوفهم بعد خوضهم نضالات مشتركة فرضتها عليهم سياسات حكوماتهم في منطقة البحر الأبيض المتوسط وخاصة بعد تصاعد وتيرة أوضاع المتقاعدين والتهديد بسحب مكاسبهم نتيجة رداءة سياسات حكوماتهم.

واعتبر عبد الكريم جراد أنّه يسود منطقة المتوسط شعور بالخوف وعدم الشعور بالأمان سواء بسبب الظروف الاقتصادية والاجتماعية أو بسبب المناخات السياسية المتدهورة والمتوترة خلال السنوات الأخيرة إذ حافظت البطالة على نفس مستوياتها وتفاقمت نتيجة ذلك ظاهرة الهجرة السرية وتطور تجارة المخدرات وتنامي الإرهاب والتطرف بمختلف أشكاله