الطبوبي : قرابة 40 ألف عامل فقدوا شغلهم بعد إغلاق قرابة 300 مؤسسة في قطاع الجلود

الطبوبي : قرابة 40 ألف عامل فقدوا شغلهم بعد إغلاق قرابة 300 مؤسسة في قطاع الجلود

 الطبوبي : قرابة 40 ألف عامل فقدوا شغلهم بعد إغلاق قرابة 300 مؤسسة في قطاع الجلود

أكد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي اليوم السبت 3 فيفري 2018 ، على هامش افتتاح اعمال المؤتمر العادي للجامعة العامة للنسيج والملابس والجلود والأحذية، أن قرابة 40 ألف عامل فقدوا شغلهم بعد أن أغلقت 300 مؤسسة تنشط في قطاع النسيج أبوابها , مشددا في ذات السياق أن إنقاذ هذا القطاع الحيوي مسؤولية بين العامل وصاحب المؤسسة والدولة على حد السواء.


وأشار الطبوبي،إلى أن أهمية هذا القطاع تعكسها بالخصوص نسبة مساهمته في الناتج الداخلي الخام المقدرة بقرابة 3 بالمائة واسهامه في توفير عائدات هامة من العملة الصعبة بما يؤكد الحاجة إلى مضاعفة الجهود من أجل ضمان ديمومة القطاع والمحافظة على مواطن الشغل .

وبين الأمين العام للاتحاد أن قطاع النسيج مدعو إلى رفع رهان الانتاج والانتاجية بما يتطلب من الدولة توفير الاطار التشريعي الملائم والمناخ الحافز على الاستثمار ومن العامل تكثيف الجهود ومن المؤسسة مزيد الانفتاح على محيطها وتطوير نسبة التأطير بها.

ولفت الطبوبي أن قطاع النسيج ما يزال يعاني من ضعف نسبة التأطير لافتا إلى أن بلوغ مستوى المعايير الدولية للتأطير يمكن من توفير ما بين 20 و 25 الف موطن شغل لفائدة حاملي الشهادات العليا.

من جانبه أفاد الكاتب العام للجامعة للنسيج والملابس والجلود والاحذية الحبيب الحزامي، أن القطاع يعاني عدة مشاكل أهمها التوريد العشوائي واغراق السوق بمنتجات غير محلية تقوم بها فئة من "الحيتان الكبرى التي تستغل نفوذها وتعمل دون محاسبة قانونية وتضرب مباشرة المنتوج التونسي والسلع التي تصنع في تونس".

ودعا الحكومة إلى حماية السوق التونسية خاصة بالتصدي إلى التهريب والتوريد العشوائي وإلى إفراد القطاع باسترتيجية استشرافية تمكنه من الصمود أمام المنافسة الشرسة ومن المحافظة على موارد الرزق التي تفوق 220 الف موطن شغل، 85 بالمائة منها تشغلها النساء، خاصة بتطوير المؤسسات التي تصنع المنتوج المتكامل والتقليص من المناولة إلى أقصى الحدود.

وأوضح الخزامي في ذات السياق إلى أن تونس قادرة على إحداث ثورة صناعية إذا ما أولت قطاع النسيج والملابس والجلود والأحذية الذي يعد 1886 مؤسسة منها 1000 مؤسسة مصدرة، العناية التي يستحقها خاصة وأنها قادرة على أن تكون منصة للانتاج المتكامل لا للمناولة في منطقة المتوسط.