الصادق بلعيد : الرئيس شوّه الهوية التونسية والفصل 80 يمهّد لنظام دكتاتوري مشين

الصادق بلعيد : الرئيس شوّه الهوية التونسية والفصل 80 يمهّد لنظام دكتاتوري مشين

الصادق بلعيد : الرئيس شوّه الهوية التونسية والفصل 80 يمهّد لنظام دكتاتوري مشين
م انتقد رئيس الهيئة الاستشارية لإعداد دستور جديد الصادق بلعيد، بشدة الدستور المقترح الذي نشره الرئيس قيس سعيّد هذا الأسبوع، قائلاً إنه لا يمت بصلة إلى المسودة الأولى، ويتضمن مخاطر جسيمة تمهد لنظام ديكتاتوري.

وأوضح بلعيد في رسالة نشرها عبر صحيفة الصباح وأرفقها بمسودة الدستور الذي أعدته الهيئة "أن النص الصادر عن رئاسة الجمهورية ينطوي على مخاطر ومطبات جسيمة".

وقال ''من واجبنا الإعلان بكل قوة وصدق ان النص الذي وقع نشره في الرائد الرسمي و المعروض على الاستفتاء لا يمت بصلة الى النص الذي اعددناه و قدمناه الى الرئيس" مضيفا "الهيئة بريئة تماما من المشروع الذي يطرحه سيادة الرئيس للاستفتاء الوطني ".
وتابع "النص الصادر من رئاسة الجمهورية يحتوي على مخاطر و مطبات جسيمة من مسؤوليتي التنديد بها".
كما اعتبر أن الرئيس شوّه الهوية التونسية من خلال ما وصفه بالرجوع المريب للفصل 80 حول الخطر الداهم الذي يضمن من خلاله رئيس الدولة صلاحيات واسعة في ظروف يقررها بمفرده بما من شانه التمهيد لنظام دكتاتوري مشين  وفق قوله.
وأضاف أن مسودة الدستور تضمنت '' انتقاء المسؤولية السياسية للرئيس ونظام جهوي واقليمي مريب ومبهم وغامض ينذر بمفاجات غير حميدة مستقبلا'' كما تضمنت'' تنظيما منقوصا وجائرا للمحكمة الدستورية و صلاحياتها و نظام تعيين يقض من استقلاليتها ''.
وأشار بلعيد إلى غياب البعد الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والبيئي .