البحوث السريرية يجب أن تصبح من خدمات المنظومة الصحية

البحوث السريرية يجب أن تصبح من خدمات المنظومة الصحية

البحوث السريرية يجب أن تصبح من خدمات المنظومة الصحية

أكد وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف صباح اليوم الخميس، أن البحوث السريرية يجب أن تصبح جزءا من خدمات المنظومة الصحية، مبرزا حرص الحكومة على توفير كافة الوسائل الممكنة لتطوير البحوث في المجال الصحي ومن ضمنها البحوث السريرية.


أضاف الشريف في افتتاح ملتقى حول موضوع "البحوث السريرية في زمن العولمة"، بالعاصمة، أنه بالرغم من أهمية النصوص القانونية المنظمة لقطاع البحوث السريرة فإن إصدار نص قانوني شامل ومتجانس يغطي مختلف المجالات ذات العلاقة ويحدد أدوار كل المتدخلين أصبح أمرا ضروريا مبرزا ثقته وقناعته في أهمية القيمة المضافة التي تحققها هذه البحوث بالنسبة لتونس على المستويات الصحية والعلمية والإقتصادية.


وأعلن في هذا الصدد عن تكوين لجنة فنية لصياغة قانون حول البحوث البيوطبية، مبينا أن وزارة الصحة تتعاون مع هياكل التنسيق والمتابعة والمرافقة والرقابة من أجل ضمان احترام التراتيب والأخلاقيات المهنية في مجال البحوث السريرية، وأن هذه الهياكل ساهمت في توجيه البحوث الطبية في اتجاه الأولويات الوطنية وتوجيه المستثمرين والباحثين حسب طبيعة البحوث ومواضيعها.


وأشار من جهة أخرى إلى أن تطوير قطاع صناعة الأدوية التونسية ساهم في تغطية حوالي 60 بالمائة من الحاجيات الوطنية وأصبح له قدرة تنافسية في الأسواق العالمية ومنها بالخصوص الأسواق العربية والإفريقية، مبينا أن تطوير البحوث السريرية من شأنه دعم تطوير قطاع الأدوية من خلال العمل على احترام المعايير والضوابط الدولية لاسيما منها المعايير الأوروبية.