الشاذلي العياري في ذمة الله

الشاذلي العياري في ذمة الله

الشاذلي العياري في ذمة الله
توفي اليوم الخميس 28 جانفي 2021، محافظ البنك المركزي السابق الشاذلي العياري بعد صراع مع المرض.

 

وتقدم الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بأحر عبارات التعازي إلى عائلة الفقيد، داعيا الله العلي القدير أن يشمله بواسع رحمته ويسكنه فراديس جنانه، وان يرزقهم جميل الصبر والسلوان.
 

والراحل الشاذلي العياري من مواليد بتونس العاصمة في 21 أوت 1933، وهو خبير اقتصادي وسياسي ودبلوماسي تونسي. شغل خطة محافظ البنك المركزي التونسي منذ 24 جويلية 2012 إلى حدود فيفري 2018.

درس العلوم الاقتصادية في جامعة السربون بباريس، إلى أن أحرز على الدكتوراه في العلوم الاقتصادية، ثم درس القانون الخاص.

بعد عودته إلى تونس اشتغل الشاذلي العياري أستاذا للاقتصاد في كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية بتونس. وقد انتخب عميدا لها. كما كان استاذا مشاركا في جامعة آكس مرسيليا وجامعة نيس الفرنسيتين. وأحرز على الدكتوراه الفخرية من جامعة آكس مرسيليا، وعلى رتبة أستاذ متميز من الجامعة التونسية، وهو إلى جانب ذلك رئيس شرفي للجمعية الدولية لعلماء الاجتماع الناطقين بالفرنسية.

تولى الشاذلي العياري في عهد الرئيس الحبيب بورقيبة عدة مسؤوليات هي على التوالي:

وزارة التخطيط: (1969-1970) ثم (1974-1975)

وزارة الشباب والرياضة (1970)

وزارة الاقتصاد الوطني (1970-1971، ثم 1972-1974)

وفي عهد زين العابدين بن علي، سمي بأمر مؤرخ في 22 جانفي 2010 عضوا في مجلس المستشارين. كما تولى عدة مسؤوليات دبلوماسية، من بينها مستشار اقتصادي للبعثة التونسية لدى الأمم المتحدة بنيويورك وسفير لدى السوق الأوربية وبمملكتي بلجيكا واللكسمبورغ. كما تولى أيضا مهمة مدير تنفيذي لمجموعة البنك الدولي وعضو المكتب الاستشاري لبنك التنمية الإفريقي.

عين محافظا للبنك المركزي التونسي خلفا لمصطفى كمال النابلي، وقد تمت المصادقة على تعيينه من قبل المجلس الوطني التأسيسي بتاريخ 24 جويلية 2012 ب97 صوتا مقابل اعتراض 89، واحتفاظ 4. وقد ووجه ترشيحه بانتقادات كبيرة بسبب سنه وخاصة لعلاقته مع النظام السابق إلى حين إقالته من طرف رئيس الحكومة الأسبق يوسف الشاهد في 07 فيفري 2018.