إقامة مراكز إيواء للمهاجرين بتونس: السفارة التونسية بروما تنفي

إقامة مراكز إيواء للمهاجرين بتونس: السفارة التونسية بروما تنفي

إقامة مراكز إيواء للمهاجرين بتونس: السفارة التونسية بروما تنفي

نفت سفارة تونس بروما صحة المعلومات التى وردت في مقال نشرته صحيفة كوريرا ديللا سيرا الإيطالية لمراسلها ببروكسيل، حول وجود مفاوضات بين السلطات التونسية والحكومة الألمانية لإقامة ملاجئ للمهاجرين غير الشرعيين، وقالت أن ماجاء في المقال لا اساس له من الصحة وأن تونس ترفض قطعيا إقامة مثل هذه الملاجئ.


وكانت الصحيفة الإيطالية نشرت مقالا تحدثت فيه عن وجود مفاوضات تحتضنها حاليا في روما وبروكسيل بين الإتحاد الأوروبي وتونس حول إنشاء مراكز إيواء للمهاجرين غير الشرعيين الذين يتم ايقافهم من قبل خفر السواحل الأوروبيين وايوائهم في تونس.

وجاء في المقال أن هؤلاء المهاجرين أغلبهم من الأفارقة جنوبي الصحراء و ان مراكبهم تنطلق من السواحل الليبية، لكن الوضع الامنى المتدهور وإنعدام سلطة قوية في ليبيا حمل الأوروبيين على التفكير في الإتفاق مع تونس، يؤدي إلى ايواء 1000 مهاجر كل شهر مقابل المساعدات الإقتصادية والمساعدة في مكافحة الإرهاب، وفي الأثناء يتقدم المهاجرون بمطالب لجوء تدرسها لجان أوروبية تنتصب في تونس.

وحسب زعم مراسل الصحيفة فإن مصادر الصحيفة أكدت أن الجانب التونسي رفض 1000 مهاجر مطالبا بتخفيضه إلى 200 مهاجر شهريا، وكان رئيس الحكومة يوسف الشاهد أكد يوم الإربعاء في برلين أن تونس ليست بلد عبور لللاجئين ولن يكون بها مراكز إيواء، مشيرا إلى أن مسالة الهجرة تخضع إلى اتفاقات مع ألمانيا ومع غيرها من البلدان التى يوجد بها عد كبير من التونسيين المهاجرين على غرار فرنسا وإيطاليا.