الستاغ تفتح في ديسمبر القادم عروض المناقصة الدولية الخاصة بمشروع العدادات الذكية

''الستاغ'' تفتح قريبا عروض المناقصة الدولية الخاصة بمشروع العدادات الذكية

''الستاغ'' تفتح قريبا عروض المناقصة الدولية الخاصة بمشروع العدادات الذكية
 أفاد مدير التحكم في التكنولوجيا ورئيس مشروع الشبكة الذكية بالشركة التونسية للكهرباء والغاز، نجيب شطورو ، بأنه سيقع يوم 3 ديسمبر المقبل، فتح وتقييم عروض المناقصة الدولية الخاصة بمشروع "سمارت غريد"، أو العدادات الذكية الذي تعتزم الشركة إنجازه بكلفة إجمالية في حدود 1 مليار دينار.


وشاركت في هذه المناقصة الدولية، وفق شطورو، مجموعة كبيرة من المؤسسات التونسية والأجنبية (أكثر من 50 مؤسسة) ثلثها تونسية لتزويد الشركة التونسية للكهرباء والغاز "ستاغ" بالعدّادات الذكية.
وأوضح مدير التحكم في التكنولوجيا ورئيس مشروع الشبكة الذكية بـ ''الستاغ''، أنّ طلب العروض يتكون من 6 أقساط منها ما يهم العدّادات وقسطان يتعلقان بالأنظمة المعلوماتية يتوزعان على نظام معلوماتي للتصرف في العدادات وآخر للتصرف في شؤون الحرفاء.


وقال المتحدث بخصوص أهداف المشروع ومكوناته، إنّه مشروع مهيكل، جاء إثر إنجاز دراسات مقارنة مع عدّة دول. وقد تقرّر إنجاز المشروع على مرحلتين، إذ سيتم في المرحلة الأولى تخصيص 10 بالمائة من العدّادات الذكية ذات جهد منخفض وضغط منخفض للغاز وعدّادات ذات جهد متوسط.
ويعتبر هذا المشروع نموذجيا وطموح، إذ سيمكّن من إيقاف العمل بالنظام التقديري ليصبح المواطن قادر على مراقبة نسق استهلاكه من الكهرباء والغاز في أيّ وقت وعن بعد علاوة على التحكم في فاتورة الطاقة الخاصة به وستمكن العدادات الذكية من احتساب فواتير الاستهلاك لكل شهر.


واعتبر المسؤول من جانب آخر ان التوجه نحو العدادات الذكية اضحى امرا لا محيد عنه، اذ ان العدادات الكلاسيكية ستزول ولن يقع تصنيعها، مشيرا إلى أن 60 بالمائة من العدادات المروجة في العالم منذ سنة 2018 هي عدادات ذكية.

كما أكّد أنه بفضل العدادات الذكية لن يقع رفع العدادات عن طريق الأعوان وما ينجر عنه من كلفة السيارات وتنقل الأعوان إلى جانب إقرار فاتورة استهلاك حقيقية وربح الوقت والسماح بقيس المقاييس الكهربائية للحرفاء عن بعد بدل من تنقل ن فريق على عين المكان.