مخزون تونس من الأدوية قادر على تلبية الحاجيات والنقص محصور بين 30 و35 دواءا

الرئيس المدير العام للصيدلية المركزية: نقص الأدوية محصور بين 30 و35 نوعا

الرئيس المدير العام للصيدلية المركزية: نقص الأدوية محصور بين 30 و35 نوعا
أكد الرئيس المدير العام للصيدلية المكزية خليل عموس، أن الأدوية متوفرة بنسبة 95 بالمائة، وأن ما تمت إثارته من معلومات وأخبار بخصوص نقص 300 نوع من صنف الأدوية ليست له علاقة بالصيدلية لأنه يوحد منه 150 نوعا في علاقة بالمصنعين المحليين المقدر عددهم ب50 مصنعا يبيعون مباشرة بالجملة للبائعين المحليين وللصيدليات الخاصة التي يفوق عددها 2000 صيدلية خاصة حاليا.

وأكد عموس أنه لايوجد حاليا اي اشكال في الأدوية المزمنة والمخزون الحالي قادر على تلبية حاجيات الثلاثة أشهر القادمة، مشيرا إلى أن الصيدلية المركزية دورها الأساسي استيراد الأدوية بما يقارب 4 ألاف نوع دواء سنويا.

كما أوضح المتحدث في تصريح لجريدة الصحافة نشرته اليوم السبت 16 نوفمبر 2019، أن النقص محصور فيما بين 30 و35 دواء، منهم 5 أدوية مفقودة على المستوى العالمي، و12 نوعا مفقود بسبب مشاكل في التصنيع والتوزيع يعاني منها المخبر الأجنبي، و4 تراخيص قامت وزارة الصحة العمومية بسحبها و5 أنواع أخرى تم ايقاف تصنيعها و 5 أنواع دواء مفقودة سيتم توفيرها في غضون 25 نوفمبر الحالي، علاوة على وجود 6 أدوية اخرى مفقودة بسبب عدم سداد ديون بعض المخابر.

هذا وبين الرئيس المدير العام للصيدلية المكزية خليل عموس أن الصيدلية تعمل حاليا على تعويض هذه الأنواع، معتبرا أن مشلكة نقص الادوية ليست حكرا على تونس بل تعاني منها أكبر الدول، مشيرا إلى وجود حوالي 1200 نوع دواء مفقود في فرنسا.