الخبير المالي زياد بن عمر يكشف سبب إدراج تونس في القائمة السوداء وتبعات القائمة الرمادية

الخبير المالي زياد بن عمر يكشف سبب إدراج تونس في القائمة السوداء وتبعات القائمة الرمادية

الخبير المالي زياد بن عمر يكشف سبب إدراج تونس في القائمة السوداء وتبعات القائمة الرمادية

قال الخبير المالي زياد بن عمر، اليوم الأربعاء 24 جانفي 2018، إن ادراج تونس في القائمة السوداء للملاذات الضريبية جاء نتيجة تراخي الدبلوماسية التونسية ووزارة المالية في التعامل مع المراسلات التحذيرية التي تلقتها من الاتحاد الأوروبي.


وكشف بن عمر، خلال حضوره في برنامج 'هات الصحيح'، على قناة نسمة، أن الاتحاد الأوروبي وجّه مراسلة لتونس بتاريخ 25 جانفي 2017، يطالب فيها ملفا متكاملا بالوثائق حول تعهد تونس باصلاح وضعها الجبائي، ولكن وزارة المالية لم تلتفت إلى تلك المراسلة التنبيهية إلا في سبتمبر أي بعد مرور أشهر، وشرعت في اعداد ملف وأرسلته للاتحاد الأوروبي في 4 ديسمبر 2017، قبل ليلة واحدة من اجتماع مجلس الاتحاد الأوروبي وادراجه تونس في القائمة السوداء للملاذات الضريبية''.

وفسر، بن عمر، دخول تونس للقائمة بـ 'تراخي وزارة المالية والدبلوماسية التونسية في التعامل مع الملف ''.

وأشار، الضيف، باللوّم على السلطات التونسية والأطراف المعنية بملف التصنيف الأوروبي، نتيجة التقصير في المفاوضات الاقتصادية وعدم الجدية في معالجة الأولويات المالية في علاقة بالتعاملات مع الجهات الخارجية (الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي..).

كما عبّر بن عمر عن سعادته بحذف تونس من القائمة السوداء، وتفادي التبعات الخطيرة للتصنيف على الاقتصاد التونسي وشراكاته المالية، منبها من التراخي، بعد ابقاء تونس في مصاف القامة الرمادية.. في تنفيذ التعهدات التي قدمتها تونس للمجلس الأوربي باصلاح الاقتصاد والجباية.