الجهيناوي:تونس يجب أن تكون حاضرة في أي مبادرة لحل الأزمة الليبية

الجهيناوي: تونس يجب أن تكون حاضرة في أي مبادرة لحل الأزمة الليبية

الجهيناوي: تونس يجب أن تكون حاضرة في أي مبادرة لحل الأزمة الليبية
أكّد وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين 28 أكتوبر 2019، ''أن الملف الليبي أساسي وجوهري بالنسبة إلى تونس، نظرا لتأثيره على أوضاعها الأمنية والاقتصادية والسياسية، وهو ما يستوجب حضورها في أي مسار أو مبادرة تهدف إلى ايجاد حل للأزمة الليبية''.

وقال الجهيناوي، خلال ندوة صحفية عقدها بمقر الوزارة مع نظيره الألماني هايكو ماس، إن ''تونس تتفهم التمشي الذي ستنتهجه ألمانيا، وأبلغناها بأهمية حضور تونس لهذا المؤتمر، كما تحدثنا في نيويورك مع مختلف القوى بشأن هذا الموضوع''، وذلك في تعليق منه على عدم توجيه ألمانيا دعوة لتونس لحضور المؤتمر المزمع عقده في برلين حول ليبيا.

و شدد على أن تونس وألمانيا ليس لهما أجندة سياسية فيما يتعلق بالملف الليبي سوى تحقيق السلام في ربوعه، وأن دورهما يقتصر على مساعدة المجموعة الدولية على ايجاد حل سياسي للأزمة الليبية ينطلق من الليبيين وحدهم، ولا يمكن لألمانيا أو فرنسا أو ايطاليا أو تونس سوى المساهمة في دفع الليبيين نحو ايجاد حل ليبي/ليبي.


من جهته، أكّد الوزير الألماني، أن جميع المبادرات التي تمحورت حول الشأن الليبي لم تتوصل الى إيجاد حلول، مشيرا إلى أن تونس ستضطلع بدور هام في إطار النهج السياسي، لتحقيق السلم الدائم بهذا البلد المجاور لها.