الجمعية المحامين الشبان وجمعية النساء الديمقراطيات ترفضان الاعتداء على المحامين بمقر المحكمة الابتدائية

الجمعية المحامين الشبان وجمعية النساء الديمقراطيات ترفضان الاعتداء على المحامين بمقر المحكمة الابتدائية

الجمعية المحامين الشبان وجمعية النساء الديمقراطيات ترفضان الاعتداء على المحامين بمقر المحكمة الابتدائية
عبرت كل من الجمعية التونسية للمحامين الشبان والجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات،  اليوم الخميس 19 سبتمبر 2019، عن مساندة هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي ورفض الاعتداء الذي تعرض له المحامون المعتصمون في مقر المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة.



وطالبت الجمعية التونسية للمحامين الشبان، مجلس الهيئة الوطنية للمحامين باتخاذ الإجراءات اللازمة بعد الاعتداءات التي طالت عددا من المحامين الذين اعتصموا في مقر المحكمة الابتدائية بالعاصمة.

وجدّدت الجمعية دعمها "اللامشروط" للجنة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي من أجل كشف الحقائق في علاقة بالاغتيالات وبالجهاز السري لحركة النهضة.

من جهتها، عبرت الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، في بيان لها، عن ادانتها الشديدة هذا "الاعتداء السافر" على المحامين، معتبرة أن رفض فتح تحقيق في الملف رغم جديته وخطورة ماورد فيه يفضح التوظيف القضائي لصالح أطراف سياسية بعينها ويمثل ضربا لحياد النيابة العمومية ولاستقلال القضاء ومنزلقا خطيرا لدولة القانون والمؤسسات.

وأكدت  الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات تمسكها بكشف الحقيقة كاملة، مطالبة الأطراف السياسية المشتبه في تورطها في هذا الملف برفع يدها عن السلطة القضائية، داعية القضاة إلى تحمل مسؤولياتهم التاريخية في تكريس استقلاليتهم وحماية القضاء من مختلف أشكال التوظيف السياسي والتحقيق الجدي في ملف الاغتيالات السياسية والجهاز السري لحركة النهضة.

يذكر أن وزارة الداخلية كانت قد أفادت في بلاغ لها اليوم الخميس، بأن وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية تونس1، طلب صباح اليوم تدخل الوحدات الأمنية لإخلاء مكتبه، بعد أن اقتحمه حوالي 20 محاميا من أعضاء هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد محمد البراهمي، وذلك على خلفية مطالب تتعلق بقضايا محل نظر من قبل السلطة القضائية.