الجامعات التونسية غائبة عن التصنيف الجديد لترتيب شانغاي الدولي للجامعات

الجامعات التونسية غائبة عن التصنيف الجديد لترتيب شانغاي الدولي للجامعات

الجامعات التونسية غائبة عن التصنيف الجديد لترتيب شانغاي الدولي للجامعات
وصف الأستاذ الجامعي أحمد النفاتي اليوم الثلاثاء 16 أوت 2022 غياب الجامعات التونسية في التصنيف الجديد لترتيب شانغاي الدولي للجامعات بالانتكاسة.

وقال أحمد النفاتي وهو أستاذ جامعي بمدرسة المهندسين بتونس في تدوينة على حسابه بالفايسبوك '' انتكاسة أخرى تمر بها تونس... سنة 2016 عندما تراجعت بعض الجامعات الفرنسية من ترتيب أفضل 100 جامعة في العالم حسب ترتيب شانغاي... صار هذا الترتيب هو العنوان الأبرز لكل الصحف وكل منصات الإعلام مثل جريدة le monde وجريدة Le Figaro وكان الاعلاميون الصحافيون المحتترمون تتنافسون في طرح القضايا الوطنية ''.

وأشار إلى أن ''الدنيا قامت ولم تقعد في فرنسا وقامو بعملية استنفار واخذوا عديد الاجراىات مثل سياسة التكتل الجامعي الجديد لمؤسسات التعليم العالي على غرار Les poles d'excellence'' عقب هذا التراجع.

ودعا التفاتي إلى اتخاذ إجرائات عاجلة لإنقاذ الجامعة التونسية من الانهيار متقدما بمقترحات عملية من موقعه كأستاذ جامعي درّس في عدة جامعات عالمية وهي كالآتي:

1- القيام بتشكل جامعي جديد في شكل أقطاب. 
مثال: جامعة تونس المنار وجامعة قرطاج وجامعة منوبة يصبحون قطب (pole) واحد ومؤسسة واحدة عالميا.
2- ترشيد البحث العلمي ودعم البحوث ذات القيمة المضافة على القطاعات الحيوية ذات الخصوصية الوطنية.
3- تحيين البرامج التعليمية (les programmes d'études) ودفع المؤسسات (اجبارهم) على التحصل على الإعتماد الأكاديمي العالمي لكل الشهائد العلمية التونسية.
4- إحترام العلم والعلماء وتوفير حياة كريمة للأستاذ الجامعي حتى يستطيع التفرغ للبحث العلمي. (موش معقول استاذ جامعي يقري ويخدم خدمة اخرى باش ينجم يعيش ويوفر ضروريات الحياة بعد 25 سنة من الدراسة).