تحديد الجزء المعدي من ''كورونا'' هل يمهد لتطوير لقاح؟

التوصل لتحديد الجزء المعدي من ''كورونا'' تمهيدا لتطوير اللقاح

التوصل لتحديد الجزء المعدي من ''كورونا'' تمهيدا لتطوير اللقاح
تمكن العلماء من تحقيق خطوة كبيرة إلى الأمام في تطوير لقاح ضد فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من ألفي شخص في جميع أنحاء العالم، عن طريق تحديد الجزء المعدي من الفيروس، والذي يتيح له إصابة الخلايا البشرية.

وقد أصبح باحثو جامعة ''تكساس'' الأمريكية أول من يحدد الجزء المعدي من فيروس كورونا، حيث صمموا نموذجا ثلاثي الأبعاد للفيروس.

وكان فريق جامعة تكساس يدرس الفيروسات المرتبطة بفيروس كورونا الجديد، مثل السارس الذي تفشى في عام 2003، وكورونا الذي تفشى في عام 2012، منذ سنوات، ما عزز من قدرتهم على دراسة الفيروس الجديد، وذلك وفقا لصحيفة ''ديلي ميل'' البريطانية.

وتوصل الفريق الى تحديد الجزء المعدي في الفيروس والذي يؤدي إلى استجابة مناعية في البشر، وأعادوا بناءه، حيث يمهد هذا الاكتشاف الطريق لتطوير علاجات ولقاحات للفيروس الذي أصاب أكثر من 75 ألف شخص على مستوى العالم.

وتتعاون جامعة تكساس مع هيئة ''المعاهد الوطنية للصحة'' وشركة أدوية، ويقولون إن نهجهم يسير على الطريق الصحيح لتمكينهم من تطوير اللقاح أسرع من أي كيان آخر، وقد يكون جاهزا في أقل من 18 شهرا.