التحقيق مع وزيرتين جزائريتين من أجل قضايا فساد

التحقيق مع وزيرتين جزائريتين من أجل قضايا فساد

التحقيق مع وزيرتين جزائريتين  من أجل  قضايا فساد
شرعت السلطات القضائية في الجزائر في  التحقيق مع وزيرتي الاتصالات والصناعة بحكومة رئيس الوزراء السابق نورالدين بدوي ، كما أذنت  بسحب جوازي سفرهما، وفق ما ذكرته صحيفة "الشروق" الجزائرية.

ومن بين التهم التي تم توجيهها لوزيرة للصناعة في عهد الرئيس السابق، جميلة تمازيرت، الفساد والتلاعب بصفقات عمومية، وتنازل مشبوه عن مصانع مملوكة للدولة بمبالغ زهيدة لصالح رجال أعمال، في حين  وجهت لوزيرة الاتصالات والبريد هدى إيمان فرعون، تهم بممارسة الفساد في قطاع حساس يشمل ملفات البريد والمعلوماتية والاتصال وشبكات الإنترنت.

وذكرت أنباء في وقت سابق أن هدى فرعون اقترنت بناصر بوتفليقة شقيق الرئيس السابق، ولذلك جرت ترقيتها إلى منصب وزيرة بشكل سريع ومثير للتساؤلات، دون تأكيدات رسمية.

وفتح الدرك الوطني تحقيقات موسعة مع الوزيرتين اللتين غادرتا الحكومة قبل نحو أسبوع.

تشهد الجزائر منذ أسابيع تحقيقات وتوقيفات تطال رجال أعمال كبار ومسؤولين ووزراء، بتهم فساد وهدر المال العام وتلاعب بمشاريع حكومية واستغلال النفوذ ووضع اليد على عقارات حكومية.