البعثة الأوروبية تقيّم ظروف الانتخابات الرئاسية

البعثة الأوروبية تقيّم ظروف الانتخابات الرئاسية

البعثة الأوروبية تقيّم ظروف الانتخابات الرئاسية
أكد رئيس البعثة الاوروبية لملاحظة الانتخابات في تونس، فابيو ماسيمو كاستلدو، أن الدورالأول للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها دار في ظروف هادئة رغم معاينة تراجع إقبال المواطن على هذه الانتخاب.

وقال كاستالدو خلال نقطة إعلامية نظمتها البعثة الاوروبية اليوم الثلاثاء إن البعثة لاحظت أن عمليات التصويت وفرز الأصوات تمت في كنف الشفافية واحترام القانون في أغلب مكاتب الاقتراع في 24 ولاية كما تعتبران الحملة جرت في اجواء تعددية وفي اطار احترام الحريات الاساسية رغم وجود حالة الطوارئ.

وأشارت البعثة أنها وإذ تقر باستقلالية القضاء فانها عاينت ان السلطات المعنية لم تتخذ الاجراءات اللازمة التي تمكن كافة المترشحين من القيام بحملتهم احتراما لمبدا تساوي الحظوظ الذي ينص عليه القانون بتونس.

يشار إلى أن بعثة الاتحاد الأوروبي لملاحظة الانتخابات حلت بتونس منذ 23 أوت الماضي، بناء على دعوة من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وتضم 100 ملاحظ من 28 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى ملاحظين من كندا والنرويج وسويسرا، موزعين على 24 ولايات تونسية.