البرلمان في طريقه نحو سحب الثقة من الحبيب الصيد؟!

البرلمان في طريقه نحو سحب الثقة من الحبيب الصيد؟!

البرلمان في طريقه نحو سحب الثقة من الحبيب الصيد؟!

أكد العديد من المتابعين للشأن السياسي في تونس أن رئيس الحكومة الحبيب الصيد ورغم الصعوبات التي تعرض لها لدفعه نحو تقديم استقالته إلا أنه يبدو أنه لايزال متمسكا بمنصبه ، وبالتالي يبقى الخيار الوحيد لسحب البساط من تحت قدمي رئيس الحكومة هو التوجه نحو البرلمان عبر سحب الثقة سواء من أحد أعضاء الحكومة أو من رئيسها.


وحسب مايتم تداوله في كواليس البرلمان اليوم الثلاثاء 12 جويلية 2016 فإنه جار الاتصال بالنواب لإعداد وثيقة سحب ثقة من الحبيب الصيد والتي تتطلب إمضاء 73 نائب على ان يتم تمريرها إثر ذلك إلى جلسة عامة ، وفق ما أفادت به مبعوثة نسمة الى مجلس نواب الشعب.
ومما يروج ايضا في اروقة البرلمان أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي قد طالب رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر بالإعداد للقيام بإجراءات سحب الثقة.

وفي حال تم إعداد هذه الوثيقة فإنه سيتم الإعتماد على الفصل 148 من النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب الذي ينص على انه "يمكن التصويت على لائحة لوم ضد الحكومة، بعد طلب معلل يقدم لرئيس مجلس نواب الشعب من ثلث الأعضاء على الأقل ويحال الطلب على مكتب المجلس الذي يتولى إعداد تقرير في أجل أقصاه أسبوع، ويشترط لسحب الثقة من الحكومة أو من رئيسها موافقة الأغلبية المطلقة من أعضاء المجلس خلال جلسة عامة، وتقديم مرشح بديل لرئيس الحكومة يُصادَق على ترشيحه في نفس التصويت ويُعلم إثر ذلك رئيس الجمهورية بقرار المجلس.