الإفراج رسميا عن البحارة التونسيين المحتجزين في ليبيا

الإفراج رسميا عن البحارة التونسيين المحتجزين في ليبيا

الإفراج رسميا عن البحارة التونسيين المحتجزين في ليبيا

تم الافراح رسميا عن البحارة التونسيين المحتجزين بميناء طرابلس الليبي في انتظار استكمال الاجراءات الادارية الخاصة بالمراكب المحتجزة في ميناء الزاوية خلال الساعات القليلة القادمة، وفق ما افاد به نور الدين بن عياد، نائب رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري المكلف بالصيد البحري.


وقال بن عياد، في تصريح ل-"وات"، إن الاتحاد تلقى نبأ الافراج عن البحارة التونسيين المحتجزين في ميناء طرابلس على الساعة 16 و40 دقيقة مؤكدا "وجود تطمينات بخصوص البحارة المحتجزين في ميناء الزاوية". واوضح بلاغ للاتحاد، الاثنين، ان "الاخوة في ليبيا شرعوا، بعد، في تهيئة المراكب المحتجزة بميناء طرابلس وتزويدها بحاجاتها اللازمة من الوقود والمؤونة لتامين رحلة عودتها الى تونس، وذلك في انتظار استكمال الاجراءات الادارية الخاصة بالمراكب المحتجزة بميناء الزاوية خلال الساعات القليلة القادمة". واشار ذات المصدر، ان هذا الافراح، يكلل الاتصالات المكثفة التي اجراها الاتحاد مع الجهات الليبية المعنية.

ولاحظ، انه من المؤمل ان تغادر كافة المراكب التونسية ميناءي الزاوية وطرابس في نفس الوقت لتصل الى ميناء جرجيس غدا الثلاثاء 16 فيفري 2016 يشار الى ان المراكب التونسية المحتجزة في ليبيا يبلغ عددها ستة منها 3 مراكب بميناء طرابلس وبها 33 بحارا في حين يبلغ عدد بحارة المراكب الثلاثة المحتجزة في ميناء الزاوية 36 بحارا.

ووجه الاتحاد في ذات البلاغ، "شكره الى الاشقاء في ليبيا من سلطات اردارية وامنية ومهنية على ما ابدوه من روح تعاونية وما تحلوا به من تفهم ومن مرونة في التعامل مع البحارة التونسيين". كما عبر عن تقديره للجهود والمساعي التي بذلتها السلطات التونسية الى جانب مكونات المجتمع المدني بشان ملف البحارة التونسيين المحتجزين وحرصهم على ضمان سلامتهم.