الاتحاد والأعراف والمرأة يؤكدون حاجة البلاد للاستقرار السياسي

الاتحاد والأعراف والمرأة يؤكدون حاجة البلاد للاستقرار السياسي

الاتحاد والأعراف والمرأة يؤكدون حاجة البلاد للاستقرار السياسي
أكدت كبرى المنظمات التونسية، اليوم الجمعة 24 جانفي 2020، ''حاجة البلاد للاستقرار السياسي والحكومي والتركيز على مقاومة التهميش والفقر والبطالة ودفع النمو وجلب الاستثمار''.

وعبّر رؤساء كل من الاتحاد التّونسي للصّناعة والتّجارة والصّناعات التّقليدية، سمير ماجول، والاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، والاتحاد الوطني للمرأة التونسية، راضية الجربي، عن انشغالهم لتفشّي مظاهر الانحراف والجريمة في الفترة الماضية واستهداف المواطنين الآمنين خلال ساعات الذروة في الفضاءات العامة، مؤكدين ضرورة تكاثف كل الجهود للتّصدي لهذه الظواهر الخطيرة. 
وتناولت الجلسة التي جمعت الأطراف المذكورة، بمقر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، الوضع العام بالبلاد وخاصة الصعوبات والتعقيدات التي تعرفها تونس في هذه الفترة ودور المنظمات الثلاث برصيدها التاريخي والنضالي في هذه المرحلة.