الاتحاد العام التونسي للطلبة يعقد مؤتمره الثامن في تطاوين

الاتحاد العام التونسي للطلبة يعقد مؤتمره الثامن في تطاوين

الاتحاد العام التونسي للطلبة يعقد مؤتمره الثامن في تطاوين

احتضنت القاعة المغطّاة بحي المهرجان بتطاوين، فعاليات الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الثامن للاتحاد العام التونسي للطلبة الذي يتواصل الى غاية يوم الثلاثاء 19 مارس الجاري بحضور عدد كبير من قدماء هذه المنظمة الطلابية منهم حمادي الجبالي وعبد اللطيف المكي ومحمد الحبيب الدبابي وأعضاء مجلس نواب الشعب عن حركة النهضة والأمناء العامون للمنظمات الطلابية في كل من السودان وليبيا والجزائر والمغرب وموريتانيا.



وقال الأمين العام المتخلي للاتحاد العام التونسي للطلبة نجم الدين الفلاحي إن اللامركزية بالنسبة للاتحاد ليست شعارا وشباب تونس من جميع جهات البلاد جاؤوا اليوم الى تطاوين، و"هذا يكشف قدرتنا على التنقل الى كافة جهات الجمهورية"، مضيفا أن تطاوين تستحق الإشعاع والدعم والتعريف بخيراتها لذلك اختارها الاتحاد تطاوين لتنظيم مؤتمره الثامن تحت شعار " الوفاء والتجديد ".

واعتبر الفالحي أن نجاح الجلسة الافتتاحية دليل على حسن الاختيار، قائلا " إننا حققنا عديد الأشياء ومازالت أشياء اخرى منها مزيد الشراكة مع سلطة الإشراف ومزيد افتكاك حقوق الطلبة والقيام بدور أكبر في مسيرة الإصلاح البيداغوجي" ودعا الطلبة الى مزيد التنظم والوعي نحو جامعة عمومية رائدة ومتقدمة في تونس مزدهرة، حسب رأيه.
وأوضح رئيس مجلس المؤتمر أحمد فلاح من جهته بأن المؤتمر الذي يحضره 650 مؤتمرا من جميع المؤسسات الجامعية وولايات الجمهورية سينظر في عدة مسائل مهمة في لائحته العامة منها موقف الاتحاد من مسألة المساواة في الميراث التي ستؤسس ثورة حقيقية داخل الجامعة حسب قوله، مضيفا أن الاتحاد يرى وجوب تنظيم حوار اجتماعي حقيقي حول هذه النقطة الخلافية التي ينهيها باستفتاء تحت إشراف هياكل مستقلة.
من جهة أخرى أكّد حمّادي الجبالي رئيس الحكومة الأسبق والقيادي السابق في حركة النهضة، لوكالة تونس إفريقيا لأنباء، ردا على سؤال إن كان حضوره هذا المؤتمر يؤشّر لعودته إلى الحركة النهضة، " أن عودته لا تكون إلّا إلى المستقبل وليس إلى الماضي"، لافتا إلى أن هذه المنظمة مدرسة لتخريج أجيال قيادية كم نحن في حاجة إليها حسب تعبيره.