الاتحاد الشعبي الجمهوري: ''الدستور الجديد سيجعل الرئيس نبيًا معصومًا وفرعونا ماردًا''

الاتحاد الشعبي الجمهوري: ''الدستور الجديد سيجعل الرئيس نبيًا معصومًا وفرعونا ماردًا''

الاتحاد الشعبي الجمهوري: ''الدستور الجديد سيجعل الرئيس نبيًا معصومًا  وفرعونا ماردًا''
أعلن حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري، اليوم الإثنين 4 جويلية 2022، أنّ مكتبه السياسي صادق على الرفض التام لما ورد في مشروع الدستور الجديد المعروض على الاستفتاء.

وأوضح الحزب، في بيان، أن ''مشاركته في الحملة ستكون بدعوة التونسيين للتصدي السلمي والحضاري لعملية التحيل التي ينطوي عليها هذا المشروع واسقاطها''.

واعتبر الاتحاد الشعبي الجمهوري، أنّ مشروع الدستور ''يؤسس لحكم فردي لا مراقبة له ولا مساءلة سواء في مدة مباشرة الحكم أو بعده، مما يجعل من شخص رئيس الجمهورية نبيا معصوما متفردا بالنهي والأمر. ويفرز فرعونا ماردا لا نملك أمام أفعاله غير الدعاء برحمة رب العالمين''، وفق نص البيان.

وأضاف البيان: ''دستور لا مكان فيه للشعب الذي يدعي سعيد أنه صاحب السيادة فهو على غرار سابقيه لا يرى في المواطن غير ناخب يقترع ثم يتوارى عن الأنظار في انتظار الاستحقاق الموالي. وهو بذلك يتجاهل تماما تشريك الشعب من خلال ديمقراطية تمثيلية و إن كانت محدودة''.

وتابع: ''الاتحاد الشعبي الجمهوري لم يفاجئه هذا المشروع ويعتبره تتمٌة لما أقدم عليه سعيد من خروقات وانحرافات متوهما أنه كلما توسعت سلطاته اتسع مجالها و ازداد قدرة على الإنجاز وهو الذي لم يفلح إلا في الهدم والتفكيك والإضعاف لركائز الدولة وأسسها''.

وأكد الحزب أنه ''على يقين من أن التونسيين سيحسنون الرد يوم 25 جويلية وسيتبين للجميع أن سعيد يقف فاقدا للدعم الشعبي الذي يتوهم أنه إن لم يستخلص العبرة بتنحيه تلقائيا فإن القوى الحية في الشعب التونسي ستزيله هو ودستوره''.