الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي يقرر التقدم في كافة الدوائر الانتخابية

الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي يقرر التقدم في كافة الدوائر الانتخابية

الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي يقرر التقدم في كافة الدوائر الانتخابية
أعلن "الإتحاد الديمقراطي الاجتماعي"، وهو إئتلاف سياسي وانتخابي مكون من خمس تشكيلات حزبية وفكرية، اليوم الثلاثاء 9 جويلية 2017، عزمه التقدّم في كافة الدّوائر خلال الانتخابات التّشريعية القادمة، موضحا أنه بصدد الاستعداد للاستحقاقات الانتخابية عبر تركيز تنسيقياته الجهوية وتوسيع المشاورات حول القائمات الانتخابية.

 

وأكد "الاتحاد" في بيان تلقت "وات نسخة منه، أنّ "الجهات ستتكفّل بتحديد قائمات مرشّحيها دون إسقاط، وبناء على مقترحات ترد من مكوّناته الخمسة المنفتحة على كل الكفاءات والشّخصيات والنّقابيين ونشطاء المجتمع المدني من خارج مكوّناته والمتّفقين معه على الأرضية السياسية التي أعلن عنها عند تكوينه".

وبين أن اختيار المرشحين سيتم الاستناد فيه "لشروط ومعايير موضوعية، ولتمش ديمقراطي وآليات تشاركية، مثلما ينصّ على ذلك النّظام الداخلي للاتحاد"، مؤكدا أنّ الترشّح للرئاسية "يخضع لنفس التمشّي الدّيمقراطي، وبناء على مقترحات من مكوناته، وأنّ الترشّح لهذا الاستحقاق في صلب الاتّحاد سيتمّ تداوله في مواعيده وحسمه عن طريق انتخابات تمهيدية مفتوحة وفي إطار ديناميكية يسعى الاتّحاد لخلقها".

وأكد الإتحاد الديمقراطي الاجتماعي أنه "عاقد العزم على النّجاح وعلى التوجّه للاستحقاقات القادمة موحِّدا للصفوف ومجمِّعا للمجموعات وللأفراد التي تنتمي للعائلة الدّيمقراطية الاجتماعية، ومقدِّما للبدائل وحريصا على العمل من أجل المساهمة الفعلية في إخراج البلاد من الأزمة السياسية التي استفحلت بها، ومن وضعها الاقتصادي والاجتماعي المتردي والخانق للطبقة الوسطى"، حسب نص البيان.

يشار إلى أن "الاتّحاد الدّيمقراطي الاجتماعي" يعد انبثاقا عن تحالف سياسي وانتخابي يضم كلا من "المسار الديمقراطي الاجتماعي" و"الحزب الجمهوري" و"حركة تونس إلى الأمام" و"حركة الدّيمقراطيين الاجتماعيين"، إضافة إلى "ائتلاف قادرون".