الإتحاد الوطني للمرأة التونسية قد يضطر لبيع مقرّه الرسمي !

الاتحاد الوطني للمرأة التونسية قد يضطر لبيع مقرّه الرسمي!

الاتحاد الوطني للمرأة التونسية قد يضطر لبيع مقرّه الرسمي!

أفادت رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية راضية الجربي، اليوم الخميس 27 ديسمبر 2018، بأن ''اتحاد المرأة يعاني عديد الصعوبات المالية، وينتظر إلى الآن إصدار أمر يصبح بموجبه الاتحاد منظمة وطنية كباقي المنظمات، لكي لايقع استثناءه في كل مرة''، وفق تعبيرها.


وأوضحت راضية الجربي، لدى حضورها في برنامج ''ناس نسمة نيوز''، أن ''مناضلات اتحاد المرأة عازمون على إبقائه صامدا رغم الصعوبات، من خلال تقديم التضحيات، حيث يتم تسيير المنظمة من أموال المناضلات''، مشيرة إلى أن ''التضحيات المالية لمناضلات إتحاد المرأة تخصص جميعها للأجور، رغم تسليط عقلة على أسطول سيارات الإتحاد بسبب تأخير تسديد الأجور، بالإضافة إلى حجز السيارة الخاصة لرئيسة المنظمة''.

وأكد الجري أن ''إتحاد المرأة التونسية قد يضطر لبيع عقاراته، وحتى مقره الرسمي لتسديد ديونه''.

إقرأ أيضا:

إحالة ملف ''دار المرأة'' بالناظور إلى وزارة أملاك الدولة