الأمنيون ينفذون يوم غضب ''لافتكاك حقوقهم المسلوبة''

الأمنيون ينفذون يوم غضب ''لافتكاك حقوقهم المسلوبة''

الأمنيون ينفذون يوم غضب ''لافتكاك حقوقهم المسلوبة''

قـرّرت الجبهة الوطنية للنقابات الأمنية المجتمعة اليوم الاثنين 18 فيفري 2019، تنفيذ يوم غضب يوم 28 فيفري القادم بساحة الحكومة بالقصبة، لـ''افتكاك حقوقهم المسلوبة''.


وعبّرت النقابات، في بيان، عن استيائها من ''ضعف أداء وزارة الداخلية وحالة التخبط التي تعيشها''.

ويطالب الأمنيون بـ:

-تسوية ملف الشهائد العلمية بمقتضى أمر حكومي على غرار بقية الملفات وإعتباره ذو أولوية مطلقة .

-التمسك بإعادة ترتيب المسار المهني لجميع الهيئات دون إستثناء أو تمييز بين عموم الأسلاك .

-التسريع في تنفيذ جميع بنود الإتفاقية الممضاة مع الطرف الحكومي خلال سنة 2016 في جانبها المادي والإجتماعي دون المساس بجوهرها على غرار محاولة التلاعب بمنحة التكاليف الإدارية.

-التطبيق الفوري للأحكام النهائية الصادرة عن المحكمة الإدارية القاضية بإرجاع المعزولين الأمنيين على خلفية أخطاء إدارية أو مهنية غير جسيمة.

-توضيح رسمي بشأن المشاريع المحالة على سلطة الإشراف المتعلقة بالقانون الأساسي العام والقوانين الخاصة بالأسلاك وهيكلية الإدارات العامة للأمن الوطني .