الأمنيون في إضراب إداري يوم الخميس القادم

الأمنيون في إضراب إداري يوم الخميس القادم

الأمنيون في إضراب إداري يوم الخميس القادم

دعا الاتحاد الوطني لنقابات قوات الأمن التونسي، كافة النقابات الاساسية والجهوية التابعة له، بما فيها نقابة أمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية، ونقابة أمن اقليم تونس، الى وضع الشارة الحمراء بداية من يوم غد الاثنين.


كما دعا الاتحاد النقابات الأمنية، في بيان له اليوم الاحد، الى الشروع في مقاطعة العمل بنظام 12/12 غير مدفوعة الأجر، وتنفيذ الاضراب الاداري دون المساس بمصالح المواطنين، وكذلك مقاطعة حملة معلوم الجولان، بداية من يوم الخميس 21 جانفي الجاري. وحمل من جهة أخرى، وزارة الداخلية المسؤولية الكاملة في ما اعتبره "ايقافات عشوائية" في صفوف أعوان واطارات الامن الوطني في قضايا ارهابية، والذي قال "إنه يتم التضحية بهم كأكباش فداء نتيجة هفوات وخروقات صادرة عن أصحاب القرار"، حسب تعبيره.
وحث في هذا الاطار، الاتحاد الجهوي بسوسة، الى تنظيم وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء القادم، إثر إيقاف أمنيين تابعين للأمن السياحي (على خلفية العملية الارهابية بسوسة التي جدت في جوان الفارط). ودعا الاتحاد، الى عقد جلسة خارقة للعادة مع النقابات الأمنية يوم 20 جانفي الجاري، قصد توحيد المواقف والصف النقابي الامني، بهدف نيل الحقوق المشروعة، حسب نص البيان.
يذكر ان النقابات الامنية، كانت أجرت جلسة تفاوضية يوم 12 جانفي الجاري مع رئاسة الحكومة، عرضت خلالها المطالب الامنية المتعلقة بتحسين الوضعين المادي والاجتماعي للامنيين، مؤكدة تمسكها بضرورة التزام الحكومة بتعهداتها السياسية والاخلاقية.