الأطباء العامّون يحتجون ضدّ إعادة تنظيم الدراسة الطبية

الأطباء العامّون يحتجون ضدّ إعادة تنظيم الدراسة الطبية

الأطباء العامّون يحتجون ضدّ إعادة تنظيم الدراسة الطبية

نفذ أطباء الممارسة العامة، بعد ظهر اليوم الخميس 2 ماي 2019، وقفة احتجاجية بساحة الحكومة بالقصبة تنديدا بصدور الامر الحكومي رقم 341 المتعلق بإعادة تنظيم الدراسة الطبية وتحسين الشهائد العلمية وممارسة وظيفة الطبيب العائلي.


ووفق ما أفاد به مسؤولون نقابيون من أهل القطاع فإن هذا الأمر الترتيبي الذي صدر مؤخرا كان "دون استشارة أو تشريك" الهياكل الممثلة لمهنة الطبيب العام .

وقال عدنان بن براهيم طبيب عام عضو الهيئة الإدارية للنقابة الوطنية لأطباء القطاع الخاص، بأن الحكومة أصدرت الأمر الترتيبي عدد 341 في 10 أفريل الجاري "ولم يتم استشارتنا وكنا أعلمنا وزارتي الصحة والتعليم العالي بمطالبنا ليستأنسوا بآرائنا"، مضيفا أن الهياكل الممثلة لسلك الطب العام سترفع قضية لدى المحكمة الإدارية ضد هذا الأمر الترتيبي.

وقال إن لاطباء الممارسة العامة "مطلبا أساسيا هو المرور بصفة آلية من طبيب عام إلى طبيب عائلة لان لهؤلاء الاطباء قدرة على تأطير المختصين في الطب العائلي المتخرجين بهذه الصفة من كليات الطب ونحن نبقى اخصائيي طب عام فقط فيحدث تضارب مصالح في الخط الاول للمنظومة الطبية وتنازع في المسؤولية".

وقال إن الامر الترتيبي "كله خروقات" لحقوق الاطباء العامين ويندرج ضمن عملية إصلاح "دون معرفة ما يجري على أرض الواقع".

ويذكر أن نظام الدراسة والتكوين في اختصاص الطب العام كان يتكون من خمس سنوات دراسة في كليات الطب بعد الباكالوريا وسنتي تربص وتم إضافة سنة تربص ثالثة ليمكن ممارسة وظيفة طبيب عائلة.