اعترافات موظف البنك المركزي الذي اختلس 1.2 مليون دينار إثر القبض عليه

اعترافات موظف البنك المركزي الذي اختلس 1.2 مليون دينار إثر القبض عليه

اعترافات موظف البنك المركزي الذي اختلس 1.2 مليون دينار إثر القبض عليه
أفادت وزارة الداخلية في بلاغ لها اليوم الخميس 2 جانفي 2020، بأن وحدات الإدارة الفرعية للأبحاث الاقتصادية والمالية بإدارة الشرطة العدلية، التي تعهدت بالبحث في قضية ''الاستيلاء على أموال عمومية'' المتضرر فيها البنك المركزي، تمكنت  يوم 28 ديسمبر 2019، من القبض على المظنون فيه (موظف تابع للبنك المركزي التونسي).

وأشارت إلى أن الإدارة المذكورة قد تعهدت بالكشف عن عملية سرقة واستيلاء على أوراق نقدية من العملة الصعبة المحفوظة بالخزائن المحصّنة للبنك المركزي التونسي، حيث انطلقت عمليات الاستيلاء منذ سنة 2017 إلى غاية سنة 2019، وقد شملت أوراقا نقدية من العملة الصعبة (دولار وأورو وفرنك سويسري) حيث قُدّرت قيمة الاستيلاءات  1.260 مليون دينار.

وأوضحت الداخلية، أنه بتعميق التحريات، اعترف المظنون فيه بما نُسب إليه، وأكّد أنه قام بالاستيلاء على الأموال بمفرده والتي استغلّها في الانفاق على ملذاته الخاصة ومصاريفه.

وأشارت إلى تم حجز مبلغ مالي قدره 30 ألف دينار وسيارة وكمية من المصوغ التي قدرت قيمتها الجملية بـ 95 ألف دينار.

وباستشارة النيابة العمومية، أذنت بالاحتفاظ به وإحالته على القطب القضائي الاقتصادي والمالي بتونس.