إطلاق تظاهرة ''أكتوبر الوردي لمكافحة سرطان الثدي''

إطلاق تظاهرة ''أكتوبر الوردي لمكافحة سرطان الثدي''

إطلاق تظاهرة ''أكتوبر الوردي لمكافحة سرطان الثدي''

أفادت المسؤولة بالديوان الوطني للأسرة والعمران البشري كوثر سعيد اليوم الأحد غرة أكتوبر 2017 أن تظاهرة "أكتوبر الوردي لمكافحة سرطان الثدي" التي أنتظمت بالمسلك الصحي بالمنزه، تهدف للتحسيس بأهمية التقصي المبكر في الوقاية من سرطان الثدي.


وتسعى هذه التظاهرة السنوية التي تنتظم في مختلف جهات البلاد وبالمناطق الريفية، إلى توعية أكبر عدد ممكن من النساء بضرورة التقصي المبكر لسرطان الثدي ودوره في ان يكون التكفل العلاجي افضل ونسبة الشفاء عالية، كما نؤكد انه يجب على كل مرأة اجراء فحص تقصي سرطان الثدي مرة واحدة على الاقل في السنة.
وتم بالمناسبة تنظيم عيادات طبية مجانية وتقديم نصائح وخدمات صحية، لفائدة الراغبين في ذلك من زوار المسلك الصحي، أمنها أطباء وقابلات وأطباء نفسيون ومختصون في الصحة الانجابية والتغذية.

كما تكفل الاطار الطبي بعدد من النساء اللائي اكتشفن، خلال تشخيص حالتهن الصحية، اصابتهن بالسرطان وتم توجيهن الى الهياكل الصحية المختصة، وفق ما صرحت به احدى القابلات المشاركات في هذه الحملة.

ومن جهتها قالت الطبيبة النفسية ألفة موسى، ان دور الأطباء النفسيين يتلخص في مساعدة المرضى على قبول مرضهم والتعايش معه، مشددة على اهمية العامل النفسي في العلاج والشفاء من السرطان.