الخوف من كورونا يلهب سعر الثوم

ارتفاع سعر الثوم في تونس بسبب ''كورونا''

ارتفاع سعر الثوم في تونس بسبب ''كورونا''
لم يقف ارتفاع الاسعار عند حد المواد الغذائية والكمامات الصحية بعد إعلان وزارة الصحة عن ظهور أول حالة لفيروس كورونا في تونس، حيث إرتفعت أيضا أسعار الثوم الى 18 دينارا ضافة الى فقدان السميد من الاسواق.

وفي هذا السياق، قال ياسر بن خليفة المدير العام للابحاث والمنافسة بوزارة التجارة لصحيفة المصور في عدها الصادر اليوم الاثنين 9 مارس 2020، إنه لا وجود لأزمة في مادة السميد  مثلما يعتقد البعض  بل ان النقص يعود للاقبال الكثيف عليها وعلى عديد المواد الغذائية الاخرى وذلك مباشرة بعد الاعلان عن وجود حالة كورونا في بلادنا.

كما دعا بن خليفة المواطنين الى عدم اللهفة مشيرا الى ان  وزارة التجارة تدخلت لضخ المواد الغذائية ولها مخزونها الذي يكفي وزيادة.

وبخصوص ارتفاع اسعار الثوم قال ان ذلك يعود لكثرة الطلب عليه بعد ان سمع المواطنون انه يساعد على التوقي من فيروس كورونا مؤكدا على ان وزارة التجارة بالمرصاد لكل  المضاربين من ذلك انها تصدت للذين اغتنموا هذا الوضع لبيع الكمامات الصحية في الاسواق الموازية باسعار خيالية كما حجزت 42 الف كمامة تم وضعها اثر حجزها على ذمة وزارة الصحة.

وكانت وزارة الصحة، قد أعلنت مساء امس الأحد، عن تسجيل ثاني حالة إصابة مؤكدة بـ ''فيروس كورونا" المستجد، لمواطن تونسي يبلغ من العمر 65 سنة، كان قدم من إيطاليا  تم ايواءه بالمستشفى الجامعي فرحات حشاد بقسم الامراض الجرثومية.