ارتفاع أسعار ملابس للأطفال بين 6 و 14 %

ارتفاع أسعار ملابس للأطفال بين 6 و 14 %

ارتفاع أسعار ملابس للأطفال بين 6 و 14 %

سجّلت أسعار ملابس الأطفال خلال فترة العيد ارتفاعا تراوح نسبته بين 6 و14 بالمائة، مقارنة بذات الفترة من سنة 2016 وفق المعهد الوطني للاستهلاك.


وأفاد المدير العام للمعهد، طارق بن جازية،اليوم الخميس 22 جوان 2017، أن المعهد قام خلال الفترة الممتدة من 16 إلى 20 جوان الجاري بعملية رفع أسعار ملابس الأطفال للإناث والذكور من 0 (صفر) إلى 14 سنة في إقليم تونس الكبرى في حوالي 70 محل تجاري.

وقال إنّه على غرار السنة الماضية فقد سجلت أسعار ملابس الأطفال خلال فترة العيد لهذا العام ارتفاعا ملحوظا أرجعه، أصحاب المحلات التجارية حسب شهاداتهم للمعهد، إلى ارتفاع كلفة اللباس في تونس وتطور كلفة توريد بعض المنتوجات باعتبار تراجع قيمة صرف الدينار التونسي، فضلا عن كون نسبة هامة من العرض المتوفر مورد سواء تحت العلامة الأصلية (الفرانشيز) أو توريد بصفة عامة.

وتشهد مختلف مدن تونس حركية تجارية هامة، أياما قليلة قبل حلول عيد الفطر حيث تعج المحلات التجارية بالأولياء الذين اصطحبوا أبنائهم لاقتناء ملابس ولعب العيد. ويؤكد جل الأولياء أن أسعار الملابس تعرف ارتفاعا ملحوظا ما يجعلهم في حيرة كبيرة خاصة للذين لديهم أكثر من طفلين.

وأوضح بن جازية أنّ عملية رفع الأسعار قد أظهرت أنّ معدلات الأسعار، قد تراوحت بين 104 و 122 دينار (اللباس متكون من تبان وحذاء رياضي ومريول) بالنسبة للفئة العمرية من 0 إلى 4 سنوات من الذكور لتصل الأسعار القصوى لهذه الشريحة العمرية في بعض الاحيان إلى 229 دينارا.

أمّا بالنسبة إلى الفئة العمرية من 5 إلى 9 سنوات فان الأثمان قد تراوحت بين 112 و131 دينارا بينما تراوحت أسعار الفئة العمرية من 10 إلى 14 سنة من 115 إلى 136 دينارا لتصل الأسعار القصوى لهذه الفئة إلى مستوى 237 دينارا.

وفي ما يخص أسعار ملابس العيد للإناث فقد لاحظ المدير العام للمعهد الوطني للاستهلاك أن معدلات الفئة العمرية من 0 إلى 4 سنوات تراوحت بين 89 و110 دنانير(سروال دجين +مريول+ حذاء رياضي) مع تواجد معدلات قصوى تصل إلى 195 دينارا.

أمّا الفئة العمرية من 5 الى 9 سنوات فقد تراوحت معدل الأسعار بين 100 و133 د مع تسجيل أسعار قصوى بلغت 243 د في حين تراوحت الاسعار بلنسبة للفئة العمرية من 10 الى 14 سنة بين 115 و 154 دينارا مع تسجيل معدلات قصوى في حدود 247 دينارا. ويشار إلى انه وفق المعهد الوطني للإحصاء فان الملابس تمثل 7.6 بالمائة من هيكلة الإنفاق الأسري.