اختتام أشغال اجتماع وزراء داخلية مجموعة الاتصال حول طريق الهجرة بوسط المتوسط

اختتام أشغال اجتماع وزراء داخلية مجموعة الاتصال حول طريق الهجرة بوسط المتوسط

اختتام  أشغال اجتماع وزراء داخلية مجموعة الاتصال حول طريق الهجرة بوسط المتوسط

تم اليوم الاثنين 24 جويلية 2017، اختتام أشغال اجتماع وزراء داخلية مجموعة الاتصال حول طريق الهجرة بوسط المتوسط الذي عقد بمقر الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بالعاصمة تحت عنوان ''تكثيف التعاون في مجال مكافحة الهجرة السرية و الحد من ظاهرة الجريمة المنظمة في الحوض المتوسطي''.


وأكد رئيس الحكومة يوسف الشاهد في مستهل كلمة ألقاها أثناء الجلسة الافتتاحية على ضرورة تحقيق توازن أفضل بين مكافحة ظاهرة التسلل و الهجرة غير الشرعية من جهة و ضمان حرية التنقل المشروع للأشخاص و التبادلات التجارية من جهة أخرى.
من جهته أوضح وزير الداخلية الهادي مجدوب أن الدول المشاركة في اجتماع وزراء داخلية مجموعة الاتصال حول طريق الهجرة بوسط المتوسط بحثت إيجاد مقاربات أمنية تشاركية للحد من تدفق المهاجرين بأطر غير قانونية عبر البحر الأبيض المتوسط مشيرا إلى أن هذا الاجتماع الذي تحتضنه تونس تم توسيع دائرة المشاركين فيه ليشمل النيجر والتشاد .
وأشار وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب إلى استعداد فرنسا لمضاعفة تعاونها الاقتصادي مع ليبيا للمساهمة في استقرارها و للحد من ظاهرة الهجرة السرية مؤكدا في السياق ذاته مواصلة تقديم الدعم للدول الافريقية لمواجهة هذه الظاهرة.
كما أوضح كولومب أن فرنسا تستقبل سنويا مئات الآلاف من المهاجرين بطريقة غير شرعية.
و شاركت في أشغال الاجتماع الذي عقد على امتداد يومين، 14 دولة عربية وأفريقية وأوروبية من بينها تونس والجزائر وليبيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا و4 منظمات إقليمية و تم الاتفاق على أن تحتضن سويسرا الاجتماع القادم.