اختبار لقاح جديد تكلفته أقل من يورو!

اختبار لقاح جديد تكلفته أقل من يورو واحد!

اختبار لقاح جديد تكلفته أقل من يورو واحد!
يعمل رجل الأعمال والباحث الألماني ميشائيل بيونتك، على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا ويكون منخفض السعر.

وسبق لميشائيل بيونتك، وهو المدير التنفيذي لشركة "آرتس بيوتكنولوجي" (ARTES Biotechnology) الألمانية، تطوير لقاح ضد التهاب الكبد الوبائي "ب"  باستخدام خلايا الخميرة، ويعمل الآن على تطويره ليكون مضادا لفيروس كورونا.

وبشأن الذي يميز هذا اللقاح عن لقاحات شركة موديرنا وبيونتيك وغيرهم، قال ''بيونتك''، لموقع DW، هناك بالتأكيد ميزتان رئيسيتان: الأولى هي سلامة اللقاح، الذي خضع للتجارب، ولأن هناك بالفعل لقاح من خلايا الخميرة، لذلك هناك قاعدة بيانات كبيرة جداً. وكما نعلم فإن اللقاح يعمل ولا يؤذي. والميزة الثانية هي أنه يمكننا أن ننتج من خلال خلايا الخميرة، لقاح رخيصا للغاية.

وأضاف: ''بالأحرى ولكي نكون منصفين، علينا القول إن الشركات المرخص لها وشركاءنا الذين يستفيدون من هذه التكنولوجيا الخاصة بنا، ينتجونها ويسوقونها داخليا. كما توجد بالفعل منشآت كبيرة جداً، يتم استخدامها الآن في إنتاج لقاح التهاب الكبد الوبائي، على سبيل المثال، يمكن استخدامها واستغلالها في إنتاج لقاح كوفيدـ19 بسعر منخفض جدا في بلدان صاعدة لأسواق كبيرة جدا؛ وهذه بالتأكيد نقطة مهمة''.

وبخصوص ثمن اللقاح، قال الباحث الألماني: ''يمكننا تقديم لقاح بسعر منخفض، لأننا نعلم من اللقاحات التي تم تطويرها بالفعل أنه يمكنك إنتاج جرعة واحدة من اللقاح بأقل من يورو واحد مع ضمان هامش للربح كما أننا لا نحتاج عشر سنوات أخرى من أجل تطوير اللقاح''.

وتابع قائلا: ''بالإضافة إلى ذلك، استثمرت الشركات المدرجة في الأسواق المالية الكثير من الأموال حتى الآن، وبالطبع هي تسعى الآن لجني عوائد استثماراتها. لكن الأمر مختلف معنا لأننا الآن نستمثر أرباحنا، كما أن تكاليف التصنيع المنخفضة تصب مباشرة في صالح الزبون''.

وحول نتائج التجارب، قال ميشائيل بيونتك، ''لقد أنتجنا عينات ونقوم الآن بإجراء تجارب على الحيوانات، في هذه المرحلة عملنا بمفردنا. لقد قمنا أيضاً بترخيص تقنيتنا لشركتين من كبرى شركات اللقاحات الآسيوية. لقد بدأوا بالفعل في الإعداد للانتاج والدبء بإجراءات الترخيص للقاح، ونأمل أن يتم استخدام اللقاح في النصف الثاني من العام المقبل''.

.