اتفاقية تعاون على تفعيل برنامج تعليم الكبار وخفض نسبة الأمية

اتفاقية تعاون على تفعيل برنامج تعليم الكبار وخفض نسبة الأمية

 اتفاقية تعاون على تفعيل برنامج تعليم الكبار وخفض نسبة الأمية

أبرمت اليوم الجمعة 22 ديسمبر 2017، وزارة الشؤون الاجتماعية اتفاقية تعاون مع الاتحاد الوطني للمرأة التونسية لتفعيل البرنامج الوطني لتعليم الكبار، بهدف خفض نسبة الأمية في أوساط المجتمع التونسي.


وتولى كل من وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي ورئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية راضية الجربي التوقيع على هذه الاتفاقية.
واتفق الطرفان على أن يتولى الاتحاد الوطني للمرأة فتح مراكز جهوية لتعليم الكبار، فيما تتولى الوزارة ضبط البرامج التعليمية وتوفير المدرسين والمؤطرين الذين سيتولون التدريس في إطار البرنامج، وفق ما ذكرته رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة راضية الجربي في تصريح إعلامي.
وتنص الاتفاقية على أن يساهم الاتحاد في عمليات التحسيس والإعلام والتعبئة لفائدة إدارة محو الأمية وتعليم الكبار.

تأطير بيداغوجي للمدرسين الشبان

وستساهم المنظمة النسوية في استقطاب معدل لا يقل عن 30 دارسة بكل مركز يخصص للتدريس في إطار برنامج تعليم الكبار، فضلا عن مساهمتها في التأطير البيداغوجي للمدرسين الشبان.
وسيمكن الاتحاد بعض الدارسات من التدريب المهني أو التكوين في بعض المهارات قصد تأهيلهن للانتفاع بمشاريع صغرى في اختصاصات تشمل الخياطة والتطريز وصناعة الخزف، خصوصا في المناطق الريفية.
وستتولى الوزارة عبر إدارة محو الأمية وتعليم الكبار المساهمة في تمويل المبادرات التنشيطية الثقافية والترفيهية التي ينظمها الاتحاد لفائدة الدارسات، والعمل على بعث مراكز نموذجية بمختلف الجهات ودعم المهارات الحرفية.