اتحاد الشغل يغادر مقره التاريخي ويقرر هدمه

اتحاد الشغل يغادر مقره التاريخي ويقرر هدمه وتعصيره

اتحاد الشغل يغادر مقره التاريخي ويقرر هدمه وتعصيره
أفاد الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري، اليوم الثلاثاء 27 أكتوبر 2020، بأن الاتحاد سينتقل في بحر هذا الأسبوع من مقره "الرمزي والتاريخي" ببطحاء محمد علي الحامي إلى مقر جديد في شارع الولايات المتحدة الأمريكية بصفة مؤقتة وعلى سبيل الكراء.


وأوضح الطاهري، أنه اثر الانتهاء من التسوية العقارية للمبنى القديم والذي أصبح على ملك المركزية النقابية، تقرر هدمه وتشييد مقر اجتماعي عصري يتضمن كل المرافق الضرورية والعصرية.

وأشار الطاهري في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، إلى أن البناية التي تعود إلى مطلع القرن العشرين أضحت متداعية للسقوط على الرغم من عمليات الصيانة التي جرت لعدة سنوات ما دفع باتخاذ قرار هدمها وبناء مقر جديد يراعي جانب من خصوصيات البناية القديمة إذ تقرر إعادة بناء نفس الواجهة القديمة تماشيا مع المشهد العقاري لوسط العاصمة وكذلك لقرب المبنى من مدينة تونس العتيقة.


وأضاف أن الكلفة التقديرية للبناية الجديدة تبلغ حوالي 15 مليون دينار مشيرا إلى انه تم إطلاق طلبات العروض وتم الاختيار على تصميم معين مطابق للمواصفات المطلوبة يتضمن 5 طوابق و 4 قاعات اجتماعات كبرى منها قاعتين قادرة كل واحدة على احتضان 600 شخص علاوة على بناء مكاتب لأعضاء المكتب التنفيذي وفضاء خاص بالإدارة
ومن المنتظر وفق سامي الطاهري أن تدوم أشغال بناء المقر الجديد حوالي سنتين لافتا إلى انه تمت استشارة جمعية صيانة مدينة تونس والمعهد الوطني للتراث وبلدية تونس من منطلق أن المبنى القديم يتواجد في منطقة بها عديد البناءات الأثرية.


يشار إلى أن الاتحاد العام التونسي للشغل سبق وان شيد مقرا له في منطقة حي الخضراء دشنه خلال سنة2014 وتم تسويغه لاحقا إلى وزارة الشؤون المحلية والبيئة.
وقال الناطق الرسمي باسم الاتحاد في هذا الصدد أن الاتحاد عند تشييده لمقر حي الخضراء كان مصمما آنذاك على البقاء في مقر ساحة محمد علي التي اعتبره رمزا للنضال الوطني والنقابي وان الساحة لطالما احتضنت العديد من الأحداث الهامة وكانت منطلقا للعديد من المظاهرات والتحركات.