اتحاد الشغل يصف حادث السبالة بالمجزرة ويحمل المسؤولية للسلط

اتحاد الشغل يصف حادث السبالة بالمجزرة ويحمل المسؤولية للسلط

اتحاد الشغل يصف حادث السبالة بالمجزرة ويحمل المسؤولية للسلط

أصدر الاتحاد العام التونسي للشغل بيانا على اثر الحادثة الاليمة التي جدت اليوم السبت 27 أفريل 2019، بمعتمدية السبالة من ولاية سيدي بوزيد زراح ضحيتها 12 عامل وعاملة فلاحية.


ووجاء في نص البيان ''مجزرة اخرى تذهب ضحيتها أكثر من 15عاملة فلاحية فقدن الحياة وسقوط عدد آخر من الجرحى هن في حالات متفاوتة الخطورة على إثر حادث مرور مروع وهن ينقلن في ظروف غير آمنة وغير قانونية إلى مواقع العمل في منطقة السبالة من ولاية سيدي بوزيد, وإن المكتب التنفيذي الوطني وهو يتابع بأسى عميق آثار هذه الكارثة الإنسانية والاجتماعية''.


كما عبر الاتحاد باسم كافة الشغالين, عن حزنه الكبير على الضحايا ويتقدم الى ذويهم بأصدق عبارات التعازي والمواساة راجيا للجريحات الشفاء العاجل، مدينا بشدة استمرار تجاهل نقل العملة الفلاحين في ظروف غير إنسانية وغير آمنة أمام صمت السلط وعجزها ويحملها مسؤولية استمرار هذا الوضع ويطالب باتخاذ الاجراءات القانونية لمنع تكرارها وحماية العملة الفلاحيين من الحيف والنهميش.


كما تذكر المنظمة الشغيلة بأنه وعلى الرغم من توصله لإمضاء اتفاقية إطارية مشتركة للعملة الفلاحيين بين الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري واتفاقية خاصة بنقل العملة الفلاحيين إلا أنها بقيت حبرا على ورق ولم تجد طريقا لتفعيل ما ورد فيها من حقوق من خلال تشريعات وقوانين واتفاقيات قطاعية تضمن الحد الأدنى من الأمان والحماية وتصون كرامة العاملات والعاملين في المجال الفلاحي.