اتحاد الشغل يحمل منظمة الأعراف والحكومة مسؤولية تعطل المفاوضات الاجتماعية

اتحاد الشغل يحمل منظمة الأعراف والحكومة مسؤولية تعطل المفاوضات الاجتماعية

اتحاد الشغل يحمل منظمة الأعراف والحكومة مسؤولية تعطل المفاوضات الاجتماعية

حمل أكد أعضاء مجمع القطاع الخاص المجتمعين اليوم الاثنين 8 اوت 2016 المسؤولية للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والحكومة في تعطل المفاوضات الاجتماعية وعدم احترام اتفاق 16 جانفي 2016 مع الدعوة الى ضرورة اصدار الملاحق التعديلية للزيادة في الاجور المتبقية بعنوان 2015 في اقراب الاجال.


ودعى المجمع الى ضرورة اصدار الملاحق التعديلية للزيادة في الاجور المتبقية بعنوان 2015 في اقراب الاجال مع تمسكه بالحق في مفاوضات اجتماعية عادلة ومنصفة وفق مانص عليه اتفاق 16 جانفي ، مطالبا رئاسة الحكومة باصدار البلاغ الخاص بالترفيع في الاجر الادنى الموحد المضمون والبلاغ الخاص بالزيادات في الاجور للعمال غير المنضوبن تحت الاتفاقيات القطاعية وكذلك وزارة الصحة والادارات المتدخلة الى التدخل العاجل لايقاف الاجراءات العشوائية في حق مؤسسة سيف والتي تهدد قطاع صناعة الادوية ككل ، مع بقاء مجمع القطاع الخاص في حالة انعقاد دائم لمتابعة هذه الاوضاع واتخاذ الخطوات النضالية اللازمة في صورة عدم تفعيل الاتفاقيات المشار عليها سابقا ودفاعا عن حق اجراء القطاع الخاص في المفاوضات الاجتماعية عادلة ومنصفة.

وأضاف البلاغ الصادر اليوم الى تلكؤ الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وعدم تعبير ممثليه عن نية تطبيق الاتفاق بين المنظمتين والقاضي بفتح مفاوضات اجتماعية بجانبيها المالي والترتيبي بداية من شهر مارس الفارط ،تواصل رفض عديد الغرف الممثلة لاصحاب العمل الامضاء على الملاحق التعديلية للزيادة في اجور العمال بعنوان 2015 .
إضافة الى تغاضي الحكومة عن الترفيع في الاجر الادنى الموجد المضمون في شهر ماي المنقضي. وعدم اصدار البلاغ الخاص بالزيادة في الاجور للعمال غير الخاضعين لاتفاقيات قطاعية او اتفاقية مؤسسة.
ومن جهة اخرى سجل مجمع القطاعات جملة من الاجراءات الخطيرة الصادرة عن ادارة الصيدلة والدواء والتي تهدد وجود القطاع وخاصة منها مااستهدف مؤسسة سيف من سحب للترخيص في تصنيع الادوية دون احترام الاجراءات القانونية والتراتيب.