اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين يدخلون في إضراب حضوري يومي 11 و12 أفريل

اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين يدخلون في إضراب حضوري يومي 11 و12 أفريل

اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين يدخلون في إضراب حضوري يومي 11 و12 أفريل

قرر اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين الدخول في اضراب عام حضوري يوم الثلاثاء والاربعاء 11 و12 أفريل الجاري وذلك بكافة المؤسسات الجامعية بكافة تراب الجمهورية الذي دعت له نقابة "إجابة".


وقال المنسق العام لنقابة "إجابة" نجم الدين جويدة ، إن الوضع بالجامعة العمومية أصبح لا يطاق وأن السكوت عن هذا الوضع يعتبر تواطئاً ومساهمة في تهديم أهم مكسب بنيت عليه الدولة الحديثة وهو مكسب التعليم والمعرفة.

وأضاف جويدة أن الإضراب جاء في ظل غياب إصلاحات عميقة و جدية وفي ظل تواصل هجرة الآلاف من الجامعيّ҆ وإغلاق الوزارة للأبواب أمام الباحث҆ والدكاترة الشبان وفي ظل تواصل تقليص ملحوظ لميزانية وزارة التعليم العالي.

ودعا جويدة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى رفع الحيف والتهميش الذي يعانيه الأساتذة الجامعيون وإحترام الدولة لسلّم التأجير بما يتناسب مع شهاداتهم العلمية التي تمثّل أعلى الشهادات الوطنية في البلاد والحد من نزيف الهجرة واستقطاب الكفاءات التونسية بالخارج.

وبيّن جويدة أنّ اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين مازال فاتحاً أياديه للتحاور والتفاوض مع الوزارة لحل كل المشاكل العالقة وأن سياسة الأبواب الموصدة لن تزيد الوضعية إلا تأزماً وأنهم على استعداد لمدّ سلطات الإشراف بجملة من المقترحات البنّاءة.

وبينت النقابة أنه في حالة تواصل تجاهل الوزارة لمطالب الجامعيين فإن نقابة اتحاد الأساتذة الجامعيين مستعدة للتصعيد والنضال من أجل إعادة الهيبة للأستاذ الجامعي ورد الاعتبار للجامعة العمومية.