إدارة الأمن الرئاسي تندّد بالزج بها في التجاذبات السياسية

إدارة الأمن الرئاسي تندّد بالزج بها في التجاذبات السياسية

إدارة الأمن الرئاسي تندّد  بالزج بها في التجاذبات السياسية
علقت الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية، على  ماشهده بهو البرلمان من احتقان أفضى إلى الاعتداء و هرسلة أحد أعوان الأمن الرئاسي، على خلفية منع النائب عن ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف من ادخال أحد ضيوفه إلى المجلس وهو المهندس حافظ البرهومي أحد مؤسسي الائتلاف.

وأكدت الإدارة بأن الأمن الرئاسي التونسي تاريخ بدأ مع بداية الدولة الوطنية، حاملا في طياته إرثا تشريفاتيا وبروتوكوليا ، يعود إلى قرون خلت ، ومهامه واضحة.
وأعربت عن التزامها  اليوم بقيم الجمهورية ، وعن عدم رضاها  بأي حال من الأحوال من  أن يتم زج السلك في تجاذبات سياسية.

كما عبرت عن متابعتها للمحاولات اليائسة لجرهم نحو صراعات ، مهما علا شأنها ،لن تكون أهم بالنسبة  إليهم من الإنكباب على مهامهم السامية.
وجاء في نص البلاغ ،الذي أصدرته إدارة الأمن الرئاسي، أن هذه المهام أسمى بالنسبة لهم من الإنجرار وراء كل قلم ساخر أو موقف مستفز.
ودعت أفراد  الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية إلى مواصلة عملهم بنفس العزيمة وبنفس روح المسؤولية، المليئة بعزة النفس ونكران الذات ونظافة اليد واللسان.