أولياء أطفال عالقين بليبيا وسوريا ينظمون وقفة إحتجاجية

أولياء أطفال عالقين بليبيا وسوريا ينظمون وقفة إحتجاجية

أولياء أطفال عالقين بليبيا وسوريا ينظمون وقفة إحتجاجية
قام  مجموعة من أولياء أطفال تونسيين عالقين بالخارج اليوم السبت 14 سبتمبر 2019 ، بتنظيم وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي بالعاصمة، للمطالبة باسترجاع أبنائهم العالقين بالسجون وبمخيمات اللجوء بكل من ليبيا وسوريا.

وذكر رئيس جمعية التونسيين العالقين بالخارج محمد اقبال تقدم يذكر في ملف الأطفال العالقين في ليبيا والمقدر عددهم بحوالي 36 طفلا، مشيرا الى أن هؤلاء الأطفال لم يتم تسليمهم الى تونس في حين تم تسليم أطفال آخرين ينحدرون من السودان ومصر الى سلطات البلدين.
 
وأشار، اقبال أن اشتراط اعتماد الحمض النووي للتثبت من هوية هؤلاء الأطفال من قبل السلطات التونسية يعيق تسهيل تسلمهم، معتبرا أن هذا الاجراء تم فرضه من أجل تعقيد عمليات استلامهم، على عكس ما قامت به السلط في مصر والسودان التي تسلمت الأطفال دون اللجوء الى اعتماد الحمض النووي.
وقدر إقبال  "عدد الأطفال التونسيين العالقين في سوريا يناهز 120 طفلا وهو في تزايد ويتواجدون أساسا بمخيمي الحكسة والهول تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية الكردية"، حسب تقديره.