ألفة التراس: لا للشعبوية ومصلحة تونس فوق المزايدات

ألفة التراس: لا للشعبوية ومصلحة تونس فوق المزايدات

ألفة التراس: لا للشعبوية ومصلحة تونس فوق المزايدات
استنكرت النائبة بمجلس نواب الشعب، ألفة التراس، في تدوينة على صفحتها الرسمية على الفايسبوك، اسقاط النواب، أمس الثلاثاء، لمشروع قانون اساسي يتعلق بالموافقة على انضمام تونس الى بروتوكول الادارة المتكاملة للمناطق الساحلية بالمتوسط.

وقالت التراس أن الوضع البيئي الذي تشهده بلادنا متأزم ويتفاقم يوما بعد يوم ورغم أن المجلس كان لديه الفرصة  للمصادقة على اتفاقية أممية من شأنها أن تنهض بذلك، لم يتحرّك له ساكن.

وأضافت التراس أنّ تونس كانت ستتمتع بمقتضى الاتفاقية بتمويل يمكنها من:

- حماية البيئة البحرية والمناطق الساحلية من خلال منع التلوث والحد منه ومجابهة تداعيات التغيرات المناخية.

- ضمان الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية البحرية والساحلية

- إدماج عنصر البيئة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية

- حماية التراث الطبيعي والثقافي

واستغربت توجهات بعض الكتل كون أن الاتفاقية تكرس التطبيع لا لشيء فقط لأن الكيان الصهيوني مصادق على الاتفاقية، رغم أن الكيان الصهيوني عضو في منظمة الأمم المتحدة وعضو في اتفاقية حقوق الطفل وصندوق النقد الدولي والإتحاد الدولي لكرة القدم FIFA.

وقالت ألفة في تدوينتها: ''واضح أننا أمام عملية شعبوية سيئة الإخراج يحاولون من خلالها المتاجرة بشعار أصبح يمثل منذ عقود أصل تجاري سياسي تتداوله بعض الأحزاب والأطراف السياسية فيما بينها لتسويغ مواقفها وتلميعها وفي هذا لكل تونس تبقى الخاسر الأكبر وتتحرم من مصلحة محققة تحت شعار القضية الفلسطينية''.