أسماك تسبب الشلل تباع في الأسواق التونسية ووزارة الفلاحة تحذّر

أسماك تسبب الشلل تباع في الأسواق التونسية ووزارة الفلاحة تحذّر

أسماك تسبب الشلل تباع في الأسواق التونسية ووزارة الفلاحة تحذّر

أفادت الادارة العامة للمصالح البيطرية بوزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، في بلاغ اليوم الخميس 2 ماي 2019، بأنها لاحظت تواجد أسماك من صنف “Logocephalus Spp” على مستوى بعض الأسواق البلدية لبيع منتجات الصيد البحري بالتفصيل.


وأكّدت الادارة العامة للمصالح البيطرية بوزارة الفلاحة، أنّ هذا الصنف من الأسماك ينتمي لعائلة ” Tetraodontidae” وتسمى “بالسمكة الأرنب” وهي نوعية من الأسماك السامة ويمنع عرضها مباشرة بالأسواق تبعا لمقتضيات القسم الخامس من قرار من وزير الفلاحة والموارد المائية مؤرخ في 2 نوفمبر 2006 يتعلق بتنقيح وإتمام القرار المؤرخ في 19 سبتمبر 1998 والمتعلق بضبط إجراءات المراقبة الصحية ومتابعة شروط إنتاج منتوجات الصيد البحري وترويجها.

وشددت على أن استهلاك هذا الصنف من الأسماك يمثل خطرا على صحة المستهلك وقد تتسبب في مشاكل صحية كبيرة حيث أن هذه الأسماك تفرز سموما قد تؤدي الى الشلل، مشيرة إلى أنّ تواجد هذا الصنف بأسواق البيع بالتفصيل يعود لعدم احترام بعض منتجات الصيد البحري المعروضة بهذه الأسواق لمسالك التوزيع القانونية لهذه المنتجات والتي تخضع لأحكام القانون عدد 86 لسنة 1994 المؤرخ في 23 جويلية 1994 المتعلق بمسالك توزيع منتجات الفلاحة والصيد البحري والذي يقضي بضرورة ان يقع توزيع منتجات الصيد البحري في مرحلة الجملة بأسواق الانتاج أو اسواق الجملة.

ولفتت إلى أن جميع منتجات الصيد البحري تخضع بصفة منظمة ومطلقة للمراقبة الصحية البيطرية الرسمية على مستوى مرحلة الانزال وعملية البيع الاولى بأسواق الجملة للأسماك من قبل الاطباء البياطرة التابعين للوزارة المكلفة بالفلاحة وحيث يتم حجز وإتلاف مختلف الأصناف السامة للأسماك.

وحذرت المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري جميع المواطنين من استهلاك هذا الصنف من الأسماك المضمن بالصورة أسفله وتطالبهم بالاتصال بجميع مصالحها التابعة للمندوبيات الجهوية للتنمية الفلاحية في صورة تواجد شك في أصناف الأسماك المعروضة للبيع للتأكد من سلامة المنتجات قبل استهلاكها.