أسامة الخليفي: القضاء التونسي أنصف القروي وأعاد له حقه

أسامة الخليفي: القضاء التونسي أنصف القروي وأعاد له حقه

أسامة الخليفي: القضاء التونسي أنصف  القروي وأعاد له حقه
اعتبر القيادي بحزب "قلب تونس" أسامة الخليفي أن "القضاء التونسي أنصف نبيل القروي وأعاد له حقه مشيرا إلى أن ما يروج بخصوص وجود صفقة وراء خروج نبيل القروي من السجن عار من الصحة.

وأشار الخليفي في تصريح صحفي مساء اليوم الاربعاء أن "أول قرار اتخذه القروي هو لقاء مناصريه وعائلته بمقر الحزب قصد توجيه رسالة طمأنة لهم، ولتشجيع كافة الساهرين على شؤون الحزب لمواصلة المشوار، وللتعبير أيضا عن تحمل المسؤولية الكبيرة المنوطة بعهدة الحزب تجاه توحيد كافة التونسيين والتونسيات".
وبخصوص مطلب تأجيل موعد الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التي ستجرى يوم 13 اكتوبر 2019، جدد الخليفي التمسك بهذا المطلب، قائلا إن "التأجيل من مصلحة البلاد خاصة أنه لم يبق سوى يومين فقط على موعد الانتخابات بما يجعل مبدأ تكافؤ الفرص لا معنى له وغير واقعي".
وذكر بضرورة توفر نفس الحظوظ للمترشحين الاثنين لهذا الاستحقاق الانتخابي للقاء المواطنين وعرض برامجهما حتى يكون يكون الناخب على بينة يوم الاقتراع، معبرا عن "الأمل في أن تتخذ المنظمات الوطنية وهيئة الانتخابات القرار الصائب."
وبخصوص التحالفات الممكنة، أكد الخليفي أن رئيس الحزب لا يزال على موقفه الرافض للتحالف مع حركة النهضة للاختلاف معها حول المشاريع، مؤكدا أن حزب قلب تونس سيكون في المعارضة البناءة ومن المدافعين عن مصالح الشعب بعيدا عن السياسوية"، وفق تعبيره.
وأشار إلى أن أولوية الحزب تنحصر اليوم في الانتخابات الرئاسية والتركيز على تواصل رئيس الحزب مع المواطنين وعرض برنامجه
ولم يدل نبيل القروي بأي تصريح صحفي من مقر الحزب الذي شهد احتفالات من أنصار الحزب .