مفوض الأمم المتحدة يكشف عن عدد اللاجئين المقيمين في تونس

مفوض الأمم المتحدة يكشف عن عدد اللاجئين المقيمين في تونس

يجري ممثل المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتونس مازن أبو شنب خلال زيارة عمل يؤديها منذ مساء أمس الاثنين الى مدينة صفاقس وعلى امتداد ثلاثة أيام، لقاءات تنسيقية مع مكونات المجتمع المدني والسلط الجهوية بهدف تحسين ظروف اللاجئين في الجهة.


وبين أبو شنب في تصريح أدلى به على هامش اجتماع تنسيقي جرى اليوم الثلاثاء بمقر فرع المفوضية بصفاقس مع مكونات المجتمع المدني ذات الصلة بشؤون اللاجئين، أن هذه الزيارة تندرج ضمن الزيارات السنوية التي تقوم بها المفوضية في المناطق التي يوجد بها لاجئون قصد التعرف على ظروفهم وأوضاعهم ومشاكلهم والتنسيق مع المنظمات الشريكة للمفوضية لحلها.

وقد شاركت في هذا الاجتماع التنسيقي إلى جانب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عديد الهياكل والجمعيات وفي مقدمتها المعهد العربي لحقوق الانسان والهلال الأحمر التونسي ومنظمة "أدرا" للإغاثة والمجلس التونسي للاجئين والمنظمة الدولية للهجرة.

وأكد ممثل المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتونس أنه سيتم الالتقاء خلال هذه الزيارة كذلك بوالي صفاقس، مبينا أن زيارة صفاقس تندرج ضمن سلسلة من الزيارات التي تشمل ولايات سوسة ومدنين وتطاوين وقابس وتتركز على بلورة الاحتياجات والحلول.

ويقدر عدد اللاجئين وطالبي اللجوء المسجلين لدى المفوضية السامية في مدينة صفاقس بحوالي 80 لاجئا من مجموع 1100 لاجئ في تونس عموما، أغلبهم من السوريين بالإضافة إلى عدد من العراقيين والأفارقة. وتتميز صفاقس بحسب مازن أبو شنب، باحتضانها لمراكب الإنقاذ البحري التي تقدم مساعدات هامة للاجئين إلى جانب الهلال الأحمر التونسي ومنظمة الهجرة العالمية للاجئين فضلا عن مساعدة الهياكل الحكومية التونسية.

وينتظر أن يوقع رئيس بلدية صفاقس منير اللومي بمناسبة هذه الزيارة على عريضة مساندة اللاجئين تحت شعار "مدن مع اللاجئين" خلال لقاء سيجمعه غدا الأربعاء بممثل المفوض السامي لشؤون اللاجئين، وفق ما أكده المساعد الإداري لمازن أبو شنب مينا شحاتة

وقد وقع على هذه العريضة الرامية إلى إيجاد مكان سكن آمن للاجئين في مختلف المدن وفرص للتكوين والعمل لهم وفرص للدراسة لأطفالهم، عديد رؤساء البلديات وممثلي السلط المحلية في جميع أنحاء العالم. وبالنسبة لتونس وبالإضافة إلى مدينة صفاقس وقعت على هذه العريضة إلى حد الآن مدينة مدنين فيما يجري التفاوض مع تونس العاصمة بحسب مينا شحاتة.

واشتمل برنامج زيارة ممثل المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتونس إلى مدينة صفاقس زيارات ميدانية لمؤسسات خاصة تشغل لاجئين ولمشروع لتربية الماشية لفائدة لاجئة في منطقة "أولاد عائشة" بمعتمدية الحنشة.