منوبة: تقديرات أولية بإنتاج حوالي 476 ألف قنطار من الحبوب

منوبة: تقديرات أولية بإنتاج حوالي 476 ألف قنطار من الحبوب
وسط تقديرات أولية بإنتاج حوالي 476000 قنطار، بمعدل مردود 13,5 قنطارا بالهكتار من الحبوب، بارتفاع للإنتاج مقارنة بالموسم المنقضي، الذي سجل 61700 قنطار، بدأت بولاية منوبة الاستعدادات لموسم حصاد الحبوب، الذي ينطلق هذا الأسبوع نظرا لإرتفاع درجات الحرارة التي ساهمت في دخول الحبوب مرحلة النضج التام وبلوغ نسبة الرطوبة الحد المطلوب، وفق معطيات تحصلت عليها صحف من المندية وكالة تونس إفريقيا للأنباء وبية الجهوية للتنمية الفلاحية.

يأتي ذلك بعد بذر 35650 هكتارا من الحبوب، منها قرابة 21000 هكتار قمح صلب، وتم تسميد كامل المساحة الجملية المنجزة كقسط اول، وتسميد 80% كقسط ثان، وتسميد 30% كقسط ثالث، ومداواتها ، ومقاومة الامراض الفطرية بها.

وسجلت الجهة الموسم الحالي، مساحة مجاحة نتيجة انحباس الامطار والظروف المناخية، بلغت 3500 هكتار بمنطقة المحفورة من معتمدية البطان، ومناطق برج النور، ومنزل حبيب من معتمدية برج العامري، ستتم اتخاذ الإجراءات الضرورية المعمول بها في حالة الاجاحة.

وكان تامين الموسم والحماية من الحرائق، محور جلسة الاستعداد لموسم الحصاد المنعقدة اليوم الاربعاء بمقر الولاية، باشراف والي الجهة وبحضور ممثلي كافة الهياكل المعنية من فلاحة ودائرة الانتاج النباتي وحماية مدنية وغيرها، وتم بالمناسبة استعراض الاستعدادات لإنجاح الموسم، والمتعلقة بالاحتياطات اللازمة وبرنامج لمسح المسالك الفلاحية وتوفير مستلزمات موسم الحصاد.

وقد بينت المعطيات، تواصل المصالح الفنية بدائرة صيانة التجهيزات المائية بالمندوبية بمسح المسالك المتواجدة داخل المناطق السقوية (208.5 كلم طولي المساحة الجملية ) والمسالك خارج هذه المناطق التي عهدت بها الإدارة الجهوية للتجهيز.

كما تم توفير 128 آلة حاصدة في حالة جيدة، مما يمكن من جمع الصابة في ظروف « حسنة » فضلا عن 160 آلة جمع التبن و365 جرارا و200 صهريج وأكياس وتل الربط و صيانة مراكز التجميع البالغ عددها 05 مراكز بطاقة خزن تقدر ب200000 قنطار، ومركزي تجميع مخصصين لبذورالإكثار (بمنوبة وطبربة) بطاقة خزن حوالي 240000 قنطار .

وقامت في ذات السياق، اللجنة الجهوية الممثلة بكل من المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية وديوان الحبوب والحماية المدنية، بالمعاينة للتثبت من جاهزيتها لقبول الحبوب، حيث انطلقت منذ امس الثلاثاء في قبول الشعير على أن يتم تحديد موعد قبول القمح لاحقا.

وتم خلال الجلسة، التركيز على الوقاية من الحرائق ومجهودات تعديل وصيانة الات الحصاد، وتجهيزها بقوارير إطفاء الحرائق، مع الدعوة الى الإسراع بحصاد القطع المتاخمة للطرقات والسكك الحديدية والمسالك الفلاحية تجنبا للحرائق، وتقسيم القطع الكبرى إلى قطع صغرى و حرث دوائرها، وتعهد المسالك الفلاحية خارج المناطق السقوية العمومية من طرف مصالح التجهيز.