12 ألف ينامون في العراء..'فرنسا تنتهك حقوق المشردين'

12 ألف ينامون في العراء..'فرنسا تنتهك حقوق المشردين'

12 ألف ينامون في العراء..'فرنسا تنتهك حقوق المشردين'

''فرنسا ترتكب انتهاكات لحقوق الإنسان بحق المشردين وقوانينها التي تكفل للجميع السكن لا تحمي المستضعفين''، حسب ما قالته منظمة الأمم المتحدة، اليوم الجمعة 12 أفريل 2019.


واثر زيارة أدتها مقررة الأمم المتحدة الخاصة، ليلاني فرحة، إلى مخيمات متنقلة للمهاجرين في باريس ومدينة كاليه الساحلية وتجمعات حضرية في مرسيليا ومستوطنات للروما على مشارف المدينة، دعت إلى وقف إجراءات الطرد التي تنتهك القانون الدولي الذي يكفل الحق في السكن اللائق.

وقالت فرحة لرويترز: ''يجري الطرد في جميع أنحاء البلاد وفي سياقات مختلفة ولا يحدث بما يتماشى مع القانون الدولي لحقوق الإنسان..لقد قابلت في كاليه مجموعة من المهاجرين في حالة من الصدمة''.

كما انتقدت معاملة الشرطة للمهاجرين الذين ينامون في الغابات وعلى جوانب الطرقات.

وقالت المقررة الأممية: ''يتعين على فرنسا التركيز على توفير إسكان غير مشروط للمشردين بدلا من نقلهم عبر ”مستويات“ مختلفة من الملاجئ على أساس العمل والحالة الصحية والوضع الإداري''.

وينام 12 ألف شخص في العراء بشوارع فرنسا، وفق المعهد الوطني الفرنسي للإحصاء والدراسات الاقتصادية، فيما ذكرت منظمة (ليه مور دو لا رو) الخيرية التي تتابع وفيات المشردين أن 566 مشردا توفوا عام 2018 على مستوى فرنسا من بينهم أكثر من مئة في باريس وحدها.