يقضي أكثر من 18 عاما في السجن بتهمة قتل رجل لا يزال على قيد الحياة

يقضي أكثر من 18 عاما في السجن بتهمة قتل رجل لا يزال على قيد الحياة

يقضي أكثر من 18 عاما في السجن بتهمة قتل رجل لا يزال على قيد الحياة

يقضي المواطن المكسيكي ''مانويل جيرمان راميريز فالدوفينوس'' عقوبة بالسجن المؤبّد منذ أكثر من 18 عاما، بعد إدانته بقتل رجل لا يزال على قيد الحياة.


وبدأت قصة المواطن المكسيكي الذي يعمل معلما للموسيقى في مدرسة بمدينة تيكسابان المكسيكية، سنة 2000، عندما اقتحمت مجموعة من رجال الأمن منزله واعتقله عناصرها واقتادوه إلى مركز الشرطة المحلي، بتهمة قتل شخص لم يكن يعرف عنه الكثير.

وقال مانويل لوسائل الإعلام إن والد "القتيل" وعد عناصر الشرطة الذين قبضوا عليه بمكافأة قدرها 150 ألف دولار لقاء "عملهم". كما علم مانويل أيضا أن العملية كانت محاولة من والد "القتيل" للحصول على مبلغ مليون دولار من شركة التأمين إثر الحادث (الذي لم يحصل).

وأكّد ''المتهم البريء'' أن الشاب، مارتينيز إليزالدي، الذي كان من المفترض أن يكون ميتا، انتقل للعيش في الولايات المتحدة الأمريكية وغير ملامح وجهه بعملية تجميل، وحصل على اسم جديد، كما أنه يزور والده بانتظام في المنزل الذي تم تشييده بأموال التأمين.

كما قال إن "كل الأدلة ضده كانت مزيفة، لكن جهة الإدعاء كانت مشاركة بالمؤامرة علي وأدانتني بالقتل وتلقيت حكما بالسجن مدى الحياة، وتنقلت بين سجون مكسيكية عديدة".

وقام مانويل بمحاولات كثيرة لإقناع الآخرين ببراءته، وقدم طعونا للمحكمة إلا أنه لم يجن أي شيء من محاولاته، حيث أرسل وزوجته رسائل إلى جميع القضاة ورؤساء المحاكم في المكسيك، إلا أنه لم يتلق أي أجوبة عليها. وناشد مانويل الرئيس المكسيكي بينيا نييتو، سنة 2015، إعادة النظر في القضية، دون نتيجة.

وعندما لم يصل مانويل إلى حقه داخل المحاكم المكسيكية، لجأ إلى محكمة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان، والتي اعترفت بقضيته وحققت فيها، وأصدرت حكما ببراءته.
وأشرات وسائل إعلام مكسيكية إلى أنه من المتوقع أن يطلق سراح مانويل بعد أن تطلب المحكمة من السلطات المكسيكية الإفراج عنه ومعاقبة المسؤولين عن الحادث.