وزير الخارجية السعودي يحذّر إيران ويطالبها بإيقاف أنشطتها النووية

وزير الخارجية السعودي يحذّر إيران ويطالبها بإيقاف أنشطتها النووية

وزير الخارجية السعودي يحذّر إيران ويطالبها بإيقاف أنشطتها النووية
حذّر وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، من دخول المنطقة مرحلة خطيرة مع تسريع إيران أنشطتها النووية، مشددا على ضرورة أن توقف طهران سريعا الأنشطة التي تنتهك الاتفاق النووي.

وعقد الأمير فيصل مؤتمرا صحفيا في واشنطن أثناء زيارته للولايات المتحدة، تحدث فيه عن الكثير من القضايا بما في ذلك التطورات الإقليمية، بحسب رويترز.

وقال الأمير إن المحادثات بين السعودية وإيران كانت "ودية" لكنها لم تحقق تقدما ملموسا.

وقال مسؤول سعودي فضل عدم ذكر اسمه لصحيفة "فايننشيال تايمز" إن "الحوار (مع إيران) حتى الآن يفتقر إلى الجوهر".

وأوضح أن السعودية "تركز على التحدث مع صانعي القرار الحقيقيين"، مؤكدا أن أي محادثات لا يكون فيها طرف قريب الصلة بالمرشد علي خامنئي هي نوع من العبث، وليس لها تأثير حقيقي، في إشارة إلى أنه هو الذي يتحكم في القرارات بشكل فعلي وليس الرئيس ولا وزير الخارجية.

وقال المسؤول إن المملكة تدرس طلب إيران فتح قنصليتها في جدة وكذلك فتح مكتبها التمثيلي لمنظمة التعاون الإسلامي في نفس المدينة، لكن الرياض ليست مستعدة بعد لإعادة فتح قنصليتها في مدينة مشهد الإيرانية للأسباب التي ذكرها والتي يعتقد أنها سبب عدم إحراز المحادثات تقدما حتى الآن.