وزير الخارجية الجزائري يطلع قائد السبسي على تطورات الأوضاع في بلاده

وزير الخارجية الجزائري يطلع قائد السبسي على تطورات الأوضاع في بلاده

وزير الخارجية الجزائري يطلع قائد السبسي على تطورات الأوضاع في بلاده

أطلع نائب الوزير الأوّل وزير الشؤون الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، بعد ظهر اليوم الجمعة، رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، على تطوّرات الأوضاع في الجزائر وتباحث معه حول سبل مزيد تطوير العلاقات الثنائية في كافة المجالات، إلى جانب استعراض الأوضاع على الساحة العربية في ضوء احتضان تونس للدورة الثلاثين العادية للقمة العربية يوم الأحد 31 مارس الجاري.


وأفاد بلاغ إعلامي لرئاسة الجمهورية ان لعمامرة الذي يشارك في اجتماع وزراء خارجية الدول العربية بتونس نقل إلى رئيس الدولة، لدى استقباله في قصر قرطاج، رسالة شفوية من أخيه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ضمّنها وقوف الجزائر إلى جانب تونس لإنجاح فعاليات القمة العربية.
من جانبه، أكّد رئيس الجمهورية على "العلاقات الخاصة والإستراتيجية" بين تونس والجزائر وعلى أهمية التعاون والتنسيق القائم بين البلدين في شتى المجالات لا سيّما في المجال الأمني ومكافحة الإرهاب.
وعبّر قايد السبسي للوزير الجزائري عن اطمئنانه على الجزائر مشدّدا على مكانتها المحورية في المنطقة.
وأبرز تمسّك تونس باستقرار الجزائر، معربا عن ثقته التامّة في أنّ الشعب الجزائري الذي كافح وناضل من أجل الاستقلال وبناء الدولة الحديثة وقدّم ملاحمًا في التحرّر الوطني والذود عن المصلحة العليا لبلاده، " قادر بكافة فئاته ومكوناته على المحافظة على وحدته واستقراره وتجاوز هذه المرحلة لبناء مستقبل أفضل في ظلّ الديمقراطية والوئام بما يعود بالخير والمنفعة على الجزائر وعلى كافة دول المنطقة"، وفق نص البلاغ الاعلامي.
وأكّد رئيس الدولة ايضا أنّ المنطقة العربية تعيش أوضاعا دقيقة وصعبة تُحتّم على الجميع مزيدا من التضامن والتكاتف والتعاون لمجابهة مختلف التحديات المطروحة.
وعبّر في هذا الصدد عن أمله في أن تتوفّق القمة العربية في اتخاذ قرارات من شأنها أن تدعم العمل العربي المشترك.