الخارجية الفلسطنية تطالب أمريكا بالتراجع عن موقفها من منظمة التحرير‎

الخارجية الفلسطنية تطالب أمريكا بالتراجع عن موقفها من منظمة التحرير‎

الخارجية الفلسطنية تطالب أمريكا بالتراجع عن موقفها من منظمة التحرير‎

طالبت وزارة الخارجية الفلسطنية في بيان نقلته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية اليوم الأحد 19 نوفمبر 2017 من نظيرتها الأمريكية بإعادة النظر في توجهاتها بشأن إغلاق مكتب منظمة التحرير، ودعتها إلى التراجع عن موقفها، بما يساعد في توفير المناخات اللازمة لإنجاح رسالة السلام، التي يدعو لها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.


وعبرت الوزارة، عن استغرابها الشديد من مضمون الرسالة، التي وصلت إلى القيادة الفلسطينية من وزارة الخارجية الأمريكية، خاصة في ظل المواقف الفلسطينية الإيجابية، والداعمة لجهود الإدارة الأمريكية الهادفة إلى استئناف المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وكان صائب عريقات، كبير المفاوضين الفلسطينيين، أفاد أمس بأن الخارجية الأمريكية أخطرت الجانب الفلسطيني رسميا “بأنهم لا يستطيعون التصديق على استمرار فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، نظرًا لأننا نلاحق إسرائيل في المحكمة الجنائية الدولية”. وقالت الخارجية الفلسطينية في بيانها: إن “رسالة الخارجية الأمريكية لا تساهم في خلق أجواء ومناخات إيجابية لإنجاح جهود ترامب لاستئناف المفاوضات بين الجانبين، وتعكس في ذات الوقت قراءة غير موفقة لحقائق الصراع، وما يدور على أرض الواقع.

كان عريقات قال أمس أبلغنا واشنطن بأننا نرفض بشدة رفض تجديد ترخيص فتح مكتب المنظمة، وسنقوم بتعليق كل الاتصالات مع الإدارة الأمريكية؛ إذا لم يتم تجديد الترخيص، واتهم عريقات الحكومة الإسرائيلية بالضغط من أجل إصدار هذا القرار. وتأتي هذه الخطوة بموجب قانون أمريكي يتطلب من وزارة الخارجية أن تصدر تصريحًا دوريًا للمكتب.

و تجدر الاشارة إلى أن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية قال أمس السبت ، إن الرئيس دونالد ترامب من الممكن أن يجمد التحرك الساعي لإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة واشنطن.