واشنكن تعترف: لدينا إصابات جراء استهداف صواريخ إيران لقاعدة عين الأسد

واشنطن تعترف: لدينا إصابات جراء استهداف صواريخ إيران لقاعدة عين الأسد

واشنطن تعترف: لدينا إصابات جراء استهداف صواريخ إيران لقاعدة عين الأسد
أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، اليوم الجمعة 17 جانفي 2020، أنّ 11 جندياً أمريكياً على الأقل أصيبوا في الهجوم الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق.


وأفاد المتحدث باسم القيادة المركزية الكابتن بيل أوربان بأنه "في حين أنه لم يقتل أي من الجنود الأمريكيين في الهجوم الإيراني في 8 جانفي الجاري على قاعدة عين الأسد الجوية، إلا أن العديد منهم خضعوا للعلاج من أعراض الارتجاج الناتجة عن الانفجار، ولا يزالون يخضعون للتقييم".

وكانت إيان قد قصفت بعشرات الصواريخ قاعدة "عين الأسد" الجوية وقاعدة أخرى في مدينة أربيل شمالي العراق في ليلة الثامن جانفي الجاري، وذلك في عمل انتقامي رداً على اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، في العاصمة العراقية بغداد قبل ذلك بخمسة أيام.

وعند وقوع الهجوم، كان معظم الجنود الأمريكيين الـ 1500 في القاعدة قد تحصنوا داخل ملاجئ بعد تلقيهم تحذيرات من رؤسائهم.

ووفق تقارير سابقة للجيش الأمريكي فإن الضربة الإيرانية تسببت بأضرار مادية جسيمة لكن دون وقوع إصابات.